شافيز يهاجم المعارضة ويهدد بإغلاق التلفزيونات الخاصة   
الاثنين 1423/12/9 هـ - الموافق 10/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هوغو شافيز يقف أثناء احتفال بالجمعية الوطنية بكراكاس (أرشيف)

شن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز هجوما عنيفا على قادة المعارضة بعد المظاهرات التي شهدتها العاصمة كراكاس أمس ودعا إلى محاكمتهم وإيداعهم السجن، كما هدد بإغلاق محطات التلفزيون الخاصة الموالية للمعارضة.

وأضاف شافيز في لقاء تلفزيوني وإذاعي يتلقى فيه مكالمات الجمهور "أدعو لسجن الذين حرضوا على الانقلاب والذين حاولوا الإضرار بفنزويلا".

ويدعو الرئيس الفنزويلي منذ بداية الاحتجاجات إلى محاكمة أولئك الذي نظموها وشاركوا فيها مما أدى إلى عرقلة اقتصاد البلاد التي تعد خامس منتج للنفط.

وكان عشرات الآلاف من المناهضين للرئيس شافيز قد تظاهروا في شوارع العاصمة كراكاس تضامنا مع عمال النفط الذين شاركوا في إضراب استمر شهرين لحمل شافيز على الاستقالة من منصبه.

وقد تداعى الإضراب بعدما أعاد أصحاب الأعمال الخاصة فتح محالهم بسبب الخسائر التي لحقت بهم من جراء الإضراب.

لكن الآلاف من عمال النفط تعهدوا بمواصلة الإضراب حتى تتم إعادة جميع الذين فصلوا منهم إلى عملهم. وقالت المعارضة إن أي حل سياسي للأزمة يجب أن يشمل عمال النفط. وبدأت في الوقت نفسه حملة لجمع أكثر من مليوني توقيع لدعم مطالبهم.

وكان شافير أمر بفصل تسعة آلاف عامل في قطاع النفط ورفض إعادتهم إلى العمل بعد انتهاء الإضراب. وأدى الخلاف على عمال النفط إلى تعقيد المفاوضات بين الحكومة والمعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة