سارس يقتل 15 والصين تلجأ لقانون الأمراض المعدية   
الخميس 1424/3/15 هـ - الموافق 15/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسافرون صينيون يضعون الأقنعة الواقية خوفا من إصابتهم بالسارس (أرشيف)

أعلنت وزارة الصحة الصينية اليوم عن وفاة أربعة أشخاص بمرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس)، وتسجيل 52 إصابة جديدة، وبذلك يرتفع عدد الوفيات في الصين إلى 271 حالة، بينما يبلغ عدد الإصابات 5163 إصابة.

وفي ذات الوقت أصدرت السلطة القضائية في الصين تفسيرا لقانون الأمراض المعدية في البلاد الذي ينص على الحكم بالإعدام أو السجن المؤبد على مرضى سارس الذين ينتهكون قوانين الحجر الصحي، وقد بدأ العمل رسميا بهذا القرار اعتبارا من اليوم حيث جرى تعميمه على جميع الصحف الصينية.

وطبقا للقانون فإن الأشخاص الذين يحملون المرض المعدي أو المشتبه في إصابتهم به ويرفضون الفحص الطبي أو العزل أو العلاج أو ينقلون المرض بشكل غير متعمد قد يواجهون عقوبة السجن لمدة تتراوح ما بين ثلاث إلى سبع سنوات. أما مسؤولو الصحة الذين يدانون بالإهمال وبتهمة نشر المرض فقد يحكم عليهم بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات طبقا للقانون.

ومن جانبها أعربت منظمة الصحة العالمية فورا عن قلقها من أن يؤدي هذا القانون الصارم إلى نتائج عكسية لأنه قد يحول دون توجه المصابين بالسارس إلى المستشفيات.

وفي بريطانيا أعلنت السلطات الصحية اليوم ظهور أول حالة إصابة بالالتهاب الرئوي الحاد. وقالت هيئة حماية الصحة البريطانية إن المريض تعافى من المرض ولم ينقل العدوى لآخرين. وأعلنت الهيئة أنه لا حاجة لتحرك آخر على مستوى الصحة العامة. ولم تكشف الهيئة الحكومية عن تفاصيل أخرى بخصوص المريض.

وفي هونغ كونغ أعلنت السلطات الصحية عن حدوث سبع وفيات جديدة بالسارس، إضافة إلى تسجيل خمس إصابات جديدة، ومع هذه الأرقام يرتفع عدد الوفيات في هونغ كونغ إلى 234 حالة من 1703 إصابات.

عمال صينيون يرتدون الأقنعة أثناء عملهم خوفا من إصابتهم بالسارس (أرشيف)

وفي تايوان أعلن مستشفى كاثي العام عن وفاة أول طبيب بسبب هذا المرض. وكانت وزارة الصحة التايوانية قد أعلنت في وقت سابق عن ثلاث وفيات جديدة و26 إصابة بهذا المرض الخطير مما يرفع عدد الوفيات إلى35 والإصابات إلى 264 حالة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قررت أن كندا, البلد الأكثر تضررا بالسارس خارج آسيا, خالية من المرض وأن الفيروس المسبب للمرض لم يعد ينتشر فيها. واعتبر ذلك مؤشرا إيجابيا بأن المرض يمكن احتواؤه.

وفي فنلندا ذكرت السلطات الصحية أن فحصا ثانيا لأحد المرضى الفنلنديين يشتبه في إصابته بالسارس قد فشل في تأكيد الحالة. وكان المريض قد أصيب بالمرض وأدخل المستشفى ووضع في العزل في 30 من الشهر الماضي بعد يوم من وصوله من كندا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة