عشرات الضحايا بقصف إدلب وحلب وهجمات للمعارضة باللاذقية   
السبت 13/7/1436 هـ - الموافق 2/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)

سقط عشرات الضحايا اليوم السبت مع تجدد القصف الجوي والمدفعي من قوات النظام السوري في محافظتي إدلب وحلب بشمالي البلاد، كما ارتفع عدد ضحايا قصف شنه التحالف الدولي بريف حلب أمس إلى 52 قتيلا -بحسب مصدر حقوقي- بينما يواصل مقاتلو المعارضة هجماتهم في ريف اللاذقية (غرب) والقنيطرة (جنوب).

وأفادت مصادر في الدفاع المدني التابع للمعارضة في إدلب بأن طائرة مروحية تابعة للنظام ألقت قنبلتين تحويان غاز الكلور على الحي الشرقي من مدينة سراقب، مما أدى إلى مقتل طفل رضيع وإصابة أكثر من سبعين شخصا -أغلبهم من الأطفال- بحالات اختناق تنوعت بين الخفيفة والمتوسطة.

وكثف النظام استهدافه لريف إدلب بالبراميل المتفجرة، حيث قصف بلدات كنصفرة ومعربليت وكفرعميم، متسببا بمقتل امرأة وسقوط سبعة جرحى.

كما قصف النظام مدينة معرة النعمان ومنطقة حلول في إدلب بالمدفعية الثقيلة، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

وفي شمالي سوريا أيضا، أصيب عدد من المدنيين جراء استهداف الطيران المروحي ظهر اليوم مدينة عندان في ريف حلب وحي النيرب في مدينة حلب ببراميل متفجرة، كما تعرض محيط بلدة خان العسل لقصف مماثل، وفقا للهيئة السورية للإعلام.

ومن جهة ثانية، ارتفع عدد القتلى جراء غارات شنها التحالف الدولي أمس على بلدة بيرمحلي بريف حلب إلى 52 قتيلا، بينهم سبعة أطفال، بينما لا يزال 13 شخصا في عداد المفقودين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن مواجهات تدور بين مقاتلين أكراد وتنظيم الدولة الإسلامية، في بلدة تبعد كيلومترين تقريبا، إلا أن بيرمحلي لا يوجد فيها سوى المدنيين، حيث لم يُقتل أي من مقاتلي التنظيم في الغارات التي استهدفتها.

video

قصف ومعارك
وشمل القصف مناطق أخرى، حيث شن طيران النظام غارات على بلدتي زبدين وعين ترما بريف دمشق -وفقا للجان التنسيق- بينما ذكر اتحاد التنسيقيات أن الغارات تجددت اليوم على حي جوبر بدمشق.

ووثقت شبكة سوريا مباشر إصابة عدة أشخاص جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة داريا في ريف دمشق الغربي.

وقالت وكالة مسار برس إن قتلى وجرحى سقطوا جراء إلقاء مروحيات النظام براميل متفجرة على قرية الحويز في سهل الغاب بريف حماة.

وفي ريف اللاذقية بغربي البلاد، قُتل أربعة عناصر من حزب الله اللبناني واثنان من جنود النظام في منطقة جبل الأكراد بعد استهداف الثوار تجمعا لهم بقذائف الهاون.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن عدد قتلى قوات النظام والمليشيات المساندة له في ريف اللاذقية بلغ أربعين قتيلا منذ أمس الجمعة.

وعلى صعيد مواز، قالت كتائب جيش الإسلام إن قواتها اقتحمت منطقة القحطانية بريف القنيطرة، آخر معقل لتنظيم الدولة هناك.

ومن ناحية ثانية، قالت وكالة الأنباء الرسمية للنظام إن سبعة أشخاص قتلوا، وأصيب 45 آخرون بجروح إثر سقوط قذائف صاروخية على أحياء الأشرفية والميدان والخالدية ومساكن حي السبيل الخاضعة لسيطرة النظام في مدينة حلب.

يذكر أن قوات المعارضة السورية المسلحة كانت قد نعت أمس قائد "لواء شهداء بدر" خالد حياني الذي تُتهم قواته باستهداف المناطق المذكورة بقذائف محلية الصنع.

وقد أعلنت كتائب الجبهة الشامية التابعة للمعارضة اليوم في بيان عن تعيين قائد عسكري جديد لها وهو المقدم أبو رياض حمادين. علما بأن الجبهة تضم أكبر الفصائل المقاتلة في محافظة حلب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة