الجيش الليبي يعتزم دخول بني وليد   
الخميس 1433/12/2 هـ - الموافق 18/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)
بني وليد تخضع منذ أسابيع لحصار قوات تابعة لوزارة الدفاع لإرغامها على تسليم قتلة ثائر عثر على القذافي (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي عن استعدادها لدخول وحدات نظامية من الجيش الليبي إلى مدينة بني وليد والتمركز فيها واستلام المطلوبين للعدالة، وذلك بعد حصار للمدينة واشتباكات أسفرت أمس عن قتلى وجرحى.

وأفادت رئاسة الأركان بأن هذا الإعلان يأتي بناء على تفاهم توصل إليه وجهاء مع مدينة بني وليد يقضي بالتزام المجلس الاجتماعي للمدينة بتنفيذ قرار المؤتمر الوطني العام (البرلمان) ذي الصلة، واستعدادهم لتسليم المطلوبين.

ويأتي ذلك بعد حصار فرضته قوات درع ليبيا التابعة لوزارة الدفاع الليبية على المدينة، واشتباكات أسفرت أمس عن مقتل 11 شخصا.

وكان مراسل الجزيرة ذكر في وقت سابق نقلا عن مصادر طبية من داخل مدينة بني وليد أن ستة أشخاص قتلوا وأصيب 17 آخرون في قصف نفذته قوات درع ليبيا التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي.

وقال عبد الله المنصوري -مساعد مدير مستشفى بني وليد- إن المستشفى استقبل سبعة قتلى بينهم طفلة في الرابعة عشرة, و75 جريحا سقطوا في قصف على المدينة.

وتحدث الناطق باسم مقاتلي بني وليد العقيد سالم الواعر عن قصف استهدف المدينة من الجنوب والجنوب الشرقي والشرق, كما تحدث عن ضبط شاحنة تحمل كمامات واقية من الغاز.

من جهته قال متحدث باسم قوة درع ليبيا ومصادر طبية في مصراتة إن أربعة من عناصر القوة (ثلاثة من مصراتة والرابع من الزنتان) قتلوا وأصيب 19 في هجمات مضادة شنها مقاتلو بني وليد. وقال أحد سكان بني وليد إن الاشتباكات التي بدأت صباح أمس الأربعاء توقفت بحلول المساء.

يشار إلى أن تلك القوة تحاصر المدينة (140 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس) منذ أسابيع تنفيذا لأمر من المؤتمر الوطني العام لوزارتي الدفاع والداخلية باعتقال المسؤولين عن وفاة ثائر عثر العام الماضي على العقيد الراحل معمر القذافي مختبئا في مصرف صحي قرب مدينة سرت.

وكانت مجموعة مجهولة خطفت الثائر عمران شعبان (22 عاما) من مصراتة في يوليو/تموز الماضي وأطلقت سراحه بعد شهرين حيث تعرض للتعذيب وإطلاق النار، ونقل إلى فرنسا لتلقي العلاج ولكنه توفي متأثرا بجراحه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة