انتهاء مواجهات رفح بمقتل 22   
السبت 24/8/1430 هـ - الموافق 15/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

المواجهات اندلعت بعد إعلان عبد اللطيف موسى ميلاد إمارة إسلامية في القطاع (رويترز)

نقل مراسل الجزيرة في قطاع غزة عن مصدر طبي مقتل عبد اللطيف موسى الأمين العام لما يسمى جماعة جند أنصار الله إلى جانب 21 شخصا في المواجهات التي اندلعت أمس في مدينة رفح وانتهت فجر اليوم فيما تتواصل عملية تمشيط أمنية في المدينة.

كما قال المتحدث باسم وزارة الداخلية المقالة بغزة إيهاب الغصين إن موسى الذي أعلن أمس في صلاة الجمعة ميلاد إمارة إسلامية في القطاع قتل مع مساعده أبو عبد الله السوري حيث فجرا نفسهما.

وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصدر أمني بأنه تم دهم بيت عبد اللطيف في رفح وأنه في العملية حصل انفجار ضخم. وقد توعدت الجماعة بالثأر لزعيمها.

وحسب عدة مصادر فإن القتلى الذي سقطوا في المواجهات التي اندلعت أمس هم ستة من عناصر الشرطة وستة مدنيين وقيادي بكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والبقية من عناصر "جماعة جند أنصار الله".

كما أسفرت المواجهات التي انطلقت من مسجد ابن تيمية عن إصابة أكثر من 125 شخصا، ويقول مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر طبية أن 20 منهم في حالة خطرة.

وأشار المتحدث باسم وزارة الداخلية في القطاع لانتهاء المواجهات فيما لا تزال مدينة رفح منطقة مغلقة حيث تتم فيها عملية تمشيط أمنية. وقد منعت أجهزة الأمن وسائل الإعلام من دخول المدينة والمستشفيات التي نقل إليها الضحايا.

وقد بدأت المواجهات أمس الجمعة عندما اقتحمت قوات الأمن مسجد ابن تيمية الذي تحصن فيه مسلحو جماعة جند أنصار الله، بعد أن أعلن الشيخ عبد اللطيف موسى إمام المسجد في خطبة الجمعة قيام إمارة إسلامية في قطاع غزة انطلاقا من رفح.

ستة مدنيين كانوا بين قتلى المواجهات التي تواصلت لفجر اليوم (الفرنسية)
لوثة عقلية
وتعليقا على إعلان موسى قيام إمارة إسلامية ومطالبته الحكومة المقالة بالخضوع لأحكام الشريعة الإسلامية، قالت وزارة الداخلية التابعة للحكومة المقالة "إنه يبدو أنه أصيب بلوثة عقلية"، مؤكدة أن "أي مخالف للقانون ويحمل السلاح لنشر الانفلات ستتم ملاحقته واعتقاله".

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن إعلان موسى تعبير عن انزلاقات فكرية، وشدد على أنه غير مسموح لأي جهة أو أفراد بأخذ القانون باليد، فهذه مسؤولية الجهات الأمنية.

من ناحيته قال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية المقالة إن الشيخ عبد اللطيف موسى كان على علاقة بالأجهزة الأمنية الفلسطينية السابقة.

"
جماعة جند أنصار الله في أكناف بيت المقدس أعلنت الولاء التام للإمارة الإسلامية في أكناف بيت المقدس، بإمارة مولانا الشيخ أبي النور المقدسي حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين في الإمارة الإسلامية
"
وكان عبد اللطيف موسى الذي يطلق عليه أنصاره أبا النور المقدسي، قد أعلن في خطبة الجمعة باسم القيادة العسكرية لمسجد ابن تيمية قيام الإمارة الإسلامية في أكناف بيت المقدس وسط هتافات تكبير من العشرات من أنصاره الذين كان بعضهم مسلحا.

وهاجم عبد اللطيف موسى في خطبته حركة حماس بشدة، ودعا ذراعها المسلح إلى تسليم أسلحته والانضمام إلى جماعته وقال "سنقاتل من يقاتلنا".

ولاء للإمارة
وفي تطور لاحق قالت جماعة جند أنصار الله في أكناف بيت المقدس في بيان نشر اليوم على موقعها الإلكتروني إنها "تعلن الولاء التام للإمارة الإسلامية في أكناف بيت المقدس، بإمارة مولانا الشيخ أبي النور المقدسي حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين في الإمارة الإسلامية".

وقالت الجماعة "نعلن عن ذوبان كل تشكيلاتنا العسكرية في الإمارة الإسلامية في أكناف بيت المقدس".

وكانت هذه الجماعة قد ظهرت أواخر العام الماضي وحاولت قبل عدة أسابيع تنفيذ هجوم على موقع إسرائيلي بواسطة شبان يمتطون خيولا قتلوا قبل اقترابهم من السياج الأمني جراء قصف إسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة