الاحتلال يكثف هجماته بغزة ويستبعد الهجوم البري   
الأحد 1428/5/3 هـ - الموافق 20/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:07 (مكة المكرمة)، 19:07 (غرينتش)
أولمرت هدد عناصر حماس بدفع "ثمن باهظ" جراء إطلاق الصواريخ من غزة (الفرنسية)

قررت إسرائيل تكثيف هجماتها ضد غزة, مستبعدة شن عملية برية واسعة النطاق في القطاع، لمواجهة إطلاق صواريخ المقاومة الفلسطينية باتجاه البلدات الإسرائيلية.
 
وقالت الحكومة الإسرائيلية في بيان لها عقب انتهاء اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة، إنها وافقت على "تكثيف عملياتها بهدف الحد من إطلاق الصواريخ وضرب البنى التحتية الإرهابية المسؤولة عن إطلاقها".
 
وأضاف البيان أن العمليات ستركز في هذه المرحلة على حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي "المسؤولتين عن التصعيد الحالي", مشيرا إلى أن الحكومة المصغرة ستجتمع مجددا لاتخاذ إجراءات قاسية إذا لم تتحقق التهدئة.
 
وقال مسؤول إسرائيلي حضر الاجتماع إنه جرى استبعاد خيار شن عملية برية واسعة النطاق في قطاع غزة.
 
اتهامات لحماس
جيش الاحتلال سيتمتع بصلاحيات واسعة خلال تطبيقه خطة طوارئ بمحيط غزة (الفرنسية)
وفي تصعيد للموقف قال وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس خلال الاجتماع إن حماس تستعد لتصعيد المواجهة بـ"عمليات أكثر دقة مثل الهجمات الانتحارية وخطف عسكريين", نافيا تدخل جيشه في  الاشتباكات بين حركتي حماس وحركة التحرير الوطني الفسطيني (فتح).
 
كما أعلن بيرتس تطبيق إجراءات طوارئ في المناطق المتاخمة لقطاع غزة لمواجهة الصواريخ الفلسطينية. وبموجب هذه الإجراءات يتم نقل السلطات المدنية في سديروت وبقية البلدات التي تطالها الصواريخ إلى الجيش.

وتتمتع السلطات العسكرية في ضوء ذلك بصلاحيات إغلاق المدارس والمؤسسات العامة والطرق والمحال التجارية بدون الحصول على موافقة الإدارة المدنية. وبحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي تطبق تدابير الطوارئ ضمن منطقة يبلغ قطرها سبعة كيلومترات في محيط قطاع غزة.
 
ثمن باهظ
وفي وقت سابق هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بتصعيد العمليات بغزة خاصة ضد حماس. وقال في الاجتماع الأسبوعي لحكومته إن عناصر حماس "يدفعون وسيدفعون ثمنا باهظا للغاية على المستوى الشخصي لهذه الهجمات التي تشن على سكان سديروت والمناطق المحيطة".

من جهته اتهم المسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد حركة حماس بمحاولة السيطرة على قطاع غزة بالكامل من خلال "إذلال" حركة فتح.
 
وقال في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن حماس تريد تحويل القطاع إلى "حماستان" على حد وصفه، معتبرا أن ذلك "يندرج في إطار محاولة لزعزعة استقرار جميع الأنظمة في الشرق الأوسط. فالأمر لا يتعلق بمجرد مشكلة محلية".

المقاومة تهدد 
إسرائيل أكدت سقوط 120 صاروخا على سديروت (الفرنسية)
وردا على التهديدات الإسرائيلية أعلن قيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن كافة فصائل المقاومة ستفاجئ الاحتلال بقدراتها إذا أقدم على اجتياح بري لقطاع غزة. وقال في تصريح صحفي بغزة إن "أي اجتياح قد يطال مناطق القطاع لن يكون نزهة لجنود العدو الصهيوني".

كما أعلن الناطق الرسمي باسم سرايا القدس أبو أحمد أن هناك العشرات من "الاستشهاديين والاستشهاديات" ينتظرون الفرصة المناسبة لتنفيذ العديد من العمليات خاصة في حالة إقدام الاحتلال على الاجتياح البري.

وقد استشهد فجر اليوم ثلاثة من عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في غارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارة في منطقة الصحابة بمدينة غزة.

وقالت مصادر طبية إن جثث الشهداء وصلت متفحمة إلى مستشفى دار الشفاء. وكانت غارة سابقة على جباليا شمالي القطاع قد أسفرت عن استشهاد فلسطيني رابع وإصابة ثلاثة آخرين.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في الغارات الجوية منذ الأسبوع الماضي إلى 23 بينهم 19 على الأقل من عناصر حماس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة