استقالة وزير شؤون أيرلندا من حكومة بلير   
الأربعاء 1/11/1421 هـ - الموافق 24/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


ماندلسون مغادرا داوننغ ستريت بعد استقالته
قبل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير استقالة وزير شؤون أيرلندا الشمالية في الحكومة بيتر ماندلسون من منصبه، وهو أحد الحلفاء السياسيين المقربين لبلير.
وقال ماندلسون في بيان تلاه عقب مغادرته داوننغ ستريت "أبلغت رئيس الوزراء برغبتي في ترك الحكومة وقد قبل".

وكان ماندلسون هدفا لانتقادات أرغمته على الاستقالة للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات، بسبب اتهامه باستغلال منصبه للتدخل في منح الجنسية البريطانية وجواز سفر لرجل الأعمال الهندي سريتشاند هيندوجا، والذي يشتبه بتورطه في فضيحة فساد في بلاده. وكانت دائرة الهجرة قد رفضت طلبه في السابق.

واعترف الوزير البريطاني المستقيل أمس أنه اتصل بوزير الهجرة في يونيو/حزيران عام 1998، وبعد أشهر حصل هيندوجا على جواز سفر. يذكر أن السلطات قد رفضت منحه جواز السفر في وقت سابق.

لكن ماندلسون نفى أن يكون قد تصرف بشكل غير لائق في فضيحة جواز السفر، وقال إنه يتعذر عليه المضي في أداء مهامه وإنه يريد الابتعاد عن الإشاعات والخلافات وأجواء العداء "ويعيش حياة طبيعية".

ويذكر أن ماندلسون استقال في ديسمبر/كانون الأول عام 1998 بعدما أثير لغط حول قرض بقيمة نصف مليون دولار أميركي لبناء منزل، وبعد عشرة أشهر أعاد بلير ماندلسون للحكومة.

وكان ماندلسون قد لعب دورا بارزا في الحملة الانتخابية لبلير التي انتهت بفوزه عام 1997. وينظر إلى استقالته على أنها ضربة قوية لبلير وهو يستعد لخوض انتخابات جديدة من المتوقع أن تجري في مايو/أيار القادم. كما ينظر إلى استقالته على أنها عقبة أمام عملية السلام في أيرلندا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة