الحوثيون يواصلون انتهاكاتهم ضد حزب الإصلاح   
الاثنين 1436/6/17 هـ - الموافق 6/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 7:02 (مكة المكرمة)، 4:02 (غرينتش)

اقتحم مسلحون حوثيون منزل الحقوقي والقيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح محمد ناجي علاو واختطفوا سبعة من أقاربه، بينما أفادت إحصائية أولية لمركز حقوقي بأن المليشيات الحوثية ارتكبت نحو 159 انتهاكا ضد قيادات وأعضاء الحزب منذ السبت الماضي.

وأرجع القيادي في الحزب صلاح باتيس سبب حملة ملاحقة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع لقادة الحزب إلى أن الانقلابيين يرفضون السلمية التي هي نهج الحزب.

وأضاف باتيس للجزيرة أن الحزب يدفع ثمن موقفه المساند للشرعية ولنداء حمايتها من الانقلابيين وجماعة الحوثي.

ووفقا لإحصائية أولية نشرها مركز صنعاء الحقوقي في تقريره الذي أصدره منتصف ليل السبت، فقد ارتكبت المليشيات 159 انتهاكاً خلال 24 ساعة.

وبلغ عدد المختطفين من قيادات وأعضاء حزب الإصلاح 122، واقتحمت المليشيات 37 مقرا ومنزلا ومؤسسة وسكنا طلابيا في العاصمة صنعاء.

في غضون ذلك، دعت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز إلى اصطفاف وطني واسع لمواجهة ما تقوم به جماعة الحوثي من اعتقالات في صفوف تجمع الإصلاح والصحفيين.

وقالت هذه الأحزاب إن ما يحدث يعبر عن إفلاس سياسي للحوثيين وعجزهم عن تمرير انقلابهم على أبناء الشعب اليمني، حسب تعبيرها.

كما شجبت ما سمتها عملية الانتقام التي تقوم بها جماعة الحوثي ضد القيادات السياسية في العاصمة صنعاء، وما وصفتها بالأعمال الوحشية التي تمارس ضد الشعب من قتل وهدم ونهب ممتلكات وإعدام الأسرى والجنود الذين لا ينفذون أوامر قتل الشعب.

وقال الصحفي عدنان ناصر من صنعاء في اتصال مع الجزيرة، إنه تم إحصاء اعتقال ما يقارب 140 عضوا في الحزب في أمانة العاصمة "من مختلف المستويات الحزبية، بمن فيهم أعضاء بالهيئة العليا والأمانات العامة وأعضاء عاديون وبرلمانيون وغير ذلك".

وأشار إلى تخوف من احتجاز الحوثيين هؤلاء المعتقلين في أماكن قد تستهدفها عاصفة الحزم، وأضاف أن الحوثيين اقتحموا 37 مقرا حزبيا ومؤسسة مقربة من حزب الإصلاح.

وأصدر الإصلاح بيانا حذر فيه الحوثيين وحلفاءهم من الاستمرار في ما وصفها بالحماقات التي تستهدف الحزب، وقال رئيس الدائرة السياسية والمتحدث باسم الحزب سعيد شمسان إن عمليات خطف قيادات الإصلاح التي تنفذها جماعة الحوثي لن تغير موقف الحزب الداعم لعمليات عاصفة الحزم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة