البرازيليون ينتخبون خلفا لدا سيلفا   
الأحد 1431/10/24 هـ - الموافق 3/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:10 (مكة المكرمة)، 7:10 (غرينتش)
لولا دا سيلفا متفائل بنجاح مرشحته ديما روسيف لرئاسة البرازيل (رويترز) 

يصوت الناخبون في البرازيل اليوم الأحد لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفا للرئيس لولا دا سيلفا المنتهية ولايته وسط توقعات بفوز مرشحته ديلما روسيف بالمنصب.

وإذا انتخبت روسيف ستصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في تاريخ البرازيل، أكبر دول أميركا اللاتينية والتي يبلغ عدد سكانها 193 مليون نسمة.

ويلقب البرازيليون روسيف البالغة من العمر 62 عاما بـ"المرأة الحديدية" خصوصا وأنها كانت عنصرا في مليشيا مسلحة إبان الحكم الديكتاتوري (1964-1985) وأمضت نحو ثلاثة سنوات في السجن حيث تعرضت للتعذيب.

وطبقا لنتائج استطلاعات تحصل روسيف اليوم على أكثر من نصف الأصوات وتتقدم بفارق هائل عن أقوى منافسيها  الاشتراكي الديمقراطي جوزيه سيرا، الحاكم السابق لساو باولو، وبلغ الفارق بينهما 25 نقطة لمصلحتها.
 
أما الناشطة البيئية مارينا سيلفا مرشحة حزب الخضر فحلت في استطلاعات الرأي ثالثة  بـ14% فقط من نوايا التصويت.
 
وإذا لم يفز أي من المرشحين من الدورة الأولى التي يتطلب الفوز فيها حصوله على نصف أصوات المقترعين زائد صوت واحد، فستجرى دورة ثانية في 31 أكتوبر/تشرين الأول. وسيتسلم الرئيس الجديد مهام منصبه في الأول من يناير/كانون الثاني المقبل لولاية من أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.
 
الدستور
الدستور يمنع دا سيلفا من الترشح لولاية ثالثة (رويترز-أرشيف)
ويمنع الدستور على لولا -الذي بلغت شعبيته 85%- الترشح لولاية ثالثة متتالية، ولكن لولا الذي دخل المعترك السياسي من عالم نقابات العمال والذي يحتفل هذا الشهر بعيد ميلاده الـ65 لم يدخر جهدا في دعم مرشحته.
 
وقاد حملة انتخابية لمصلحة ديلما، التي وعدت بإكمال سياسته التي سمحت للبرازيل بأن تصبح ثامن قوة اقتصادية في العالم وأخرجت ملايين البرازيليين من وهدة الفقر.
   
وقال لولا دا سيلفا في معقله ساو برناردو دو كامبو في ضاحية ساو باولو حيث سيدلي بصوته اليوم "أنا مقتنع بأن أكثرية الشعب تريد استمرار الحكومة لذلك أعتقد أن ديلما ستربح".

ويبلغ عدد من لهم حق التصويت 136 مليون شخص، والتصويت إجباري للمواطنين من سن 18 إلى سبعين عاما واختياري من سن 16 إلى 18 ولمن يزيد سنهم عن السبعين.
 
وعملية التصويت -الإلزامية في البرازيل- ستتم في صناديق اقتراع إلكترونية، وستشمل إلى جانب الانتخابات الرئاسية انتخاب جميع أعضاء الجمعية الوطنية (البرلمان)، وثلثي أعضاء مجلس الشيوخ، واختيار حكام ونواب الولايات الفدرالية الـ27، ويبلغ العدد الإجمالي للمرشحين 21 ألفا و813 مرشحا.

وينتخب أعضاء مجلس الشيوخ (54 من إجمالي 81) بنظام الاقتراع بالأغلبية من جولة واحدة. وينتخب النواب الـ531 بالأغلبية النسبية من الجولة الأولى أيضا.
  
ورغم أن على الناخب أن يدلي بصوته خمس مرات فان متوسط مدة التصويت لن يتجاوز نحو أربعين ثانية بفضل الصناديق الإلكترونية المستخدمة في البرازيل منذ عام 1996.
 
كما يمكن أن يصوت مليون شخص في صناديق تعتمد معيار تحديد الهوية "البايومترية"، حيث يكفي أن يضع الناخب إبهامه على جهاز قارئ لتحديد هويته، وهو إجراء يعتبر "غير مسبوق" في العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة