تحلل مركّب حول الأعصاب وراء الإصابة بالزهايمر   
الثلاثاء 3/12/1426 هـ - الموافق 3/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:42 (مكة المكرمة)، 0:42 (غرينتش)

قالت دراسة نشرت نتائجها أمس إن التحلل الذي يتعرض له مركّب مايلين -وهو عبارة عن طبقة من الدهون تعزل الأعصاب عما حولها وتساعد في تسريع رسائل المخ- عنصر أساسي فيما يبدو في بدء الإصابة بمرض خرف الشيخوخة المعروف باسم الزهايمر.

واستخدم باحثون من جامعة كاليفورنيا أعلنوا تلك النتائج في دورية أرشيف الطب النفسي العام، التصوير بالرنين المغناطيسي لتقويم مقدار التحلل الذي يتعرض له مايلين عند 104 أشخاص أصحاء أعمارهم بين 55 و75 عاما.

وتوصل الباحثون إلى وجود علاقة بين شدة ومعدل حدوث الانحلال في مركّب مايلين وبين جين يسمى أبوليبوبروتين-أي. ويتحد هذا الجين مع الدهون ليكون البروتين الدهني (ليبوبروتين).

وكانت بحوث سابقة قد أظهرت أن وضع هذا الجين يعتبر عامل الخطر الثاني للمرض بعد كبر السن، وأن نوعا منه يضع أصحابه عند أقصى درجة من الخطر للإصابة بالمرض.

وتوصلت الدارسة الجديدة إلى أن تحلل المايلين وهو جزء طبيعي من عملية الهرم يحدث بسرعة أكبر عند من لديهم هذا النوع.

ويحوي مركب مايلين نسبة عالية للغاية من الكوليسترول. ومع تكون المزيد منه تزداد مستويات الكوليسترول في المخ، مما يؤدي في النهاية إلى تعزيز إنتاج سم يهاجم المايلين.

ومرض الزهايمر وهو أكثر الأشكال شيوعا للعته، هو اختلال عقلي لا يمكن الشفاء منه يتسبب في فقدان الذاكرة وضعف القدرات الإدراكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة