الاغتيالات والتفجيرات تطغى على الأعياد في لبنان   
الاثنين 1426/11/25 هـ - الموافق 26/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)

عبد الحليم قباني-بيروت

استبدال الزينة والأضواء بصور ضحايا التفجيرات في لبنان (الفرنسية-ارشيف)

فرضت أجواء الاغتيالات والتفجيرات في لبنان نفسها بقوة على أجواء الأعياد هذا العام، بما في ذلك أعياد عيد الميلاد ورأس السنة وعيد الأضحى المبارك.

ويظهر تأثير الأجواء الأمنية والسياسية المتوترة في هذه البلد الذي كان قبلة للسياح في كل المواسم، على الوضع الاقتصادي والسياحي بشكل غاية في الوضوح، فعلى العكس من كل عام تكاد المقاهي والمطاعم والأسواق العامة تخلو من المتسوقين والسياح والمتنزهين.

تأثير الشائعات
رئيس جمعية تجار جونيه وكسروان الفتوح جاك حكيم لم يخف خيبته مما يحصل، مؤكدا أن اغتيال النائب والصحفي جبران تويني زاد الأمر صعوبة بالنسبة للحركة المالية في الأسواق، إلى الحد الذي خفض معه أعداد المتسوقين إلى 50% أو أكثر من ذلك.

ورأى حكيم في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن تأثير الشائعات على الوضع الاقتصادي لا يقل عن تأثير التفجيرات والاغتيالات.

ومع أن رئيس نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي بول عريس لم ينكر تأثير الشائعات على تدهور الوضع الاقتصادي، إلا أنه نوه أيضا للتأثير الذي تحدثه تصريحات السياسيين على شاشات الفضائيات، والتي تزيد على حد تعبيره حالة التشنج في البلاد.

واعتبر عريس في حديثه مع الجزيرة نت أن الجندي المجهول في إنقاذ الاقتصاد اللبناني في هذه المرحلة، هم الـ(350) ألف مغترب لبناني الذين يفضلون إمضاء عطلة الأعياد في لبنان.

وأشار عريس إلى أن 30% من الحجوزات في الفنادق تم إلغائها، رافضا القول بأن ارتفاع الأسعار هو السبب، فعلى حد تأكيده فإن أسعار بدل الخدمات في المرافق العامة والفنادق في لبنان أقل منها في دبي والكويت والأردن.

وفي مقارنة سريعة بين الوضع السياحي في لبنان بين السنة الحالية والعام الماضي قال نائب رئيس أصحاب المؤسسات السياحية في لبنان طوني رامي أن الحركة السياحية في لبنان خلال صيف العام الحالي تراجعت إلى 30% عما كانت عليه العام الماضي.

وتشير أرقام وزارة السياحة إلى أن عدد السياح خلال عام 2005، تراجع بنسبة 11.59% عن العام الماضي، ومن الملاحظ أن السياح الأردنيين كانوا الأكثر قدوما إلى لبنان، وذلك نظرا لتسهيلات الحصول على تأشيرة الدخول للبلاد.
_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة