الاستخبارات الروسية تنفي التجسس على بيونغ يانغ   
الثلاثاء 1423/11/19 هـ - الموافق 21/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفت الاستخبارات الخارجية الروسية اليوم ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز بشأن تعاونها مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) في التجسس على البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وقال المكتب الإعلامي التابع لجهاز الاستخبارات إن ما أشيع لا يمت إلى الواقع بأي صلة، وأوضح أن ثمة جهات في الولايات المتحدة أشاعت ذلك في الوقت الذي تبذل فيه روسيا جهودا دبلوماسية حثيثة لنزع فتيل الأزمة النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أمس أن الاستخبارات الروسية ساعدت في التسعينيات وكالة الاستخبارات الأميركية في مراقبة الأنشطة النووية بكوريا الشمالية عبر تركيز أدوات لقياس الأشعة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الاستخبارات لم تكشف أسماءهم أن الروس ركزوا أجهزة مراقبة متطورة قدمتها وكالة الاستخبارات الأميركية في السفارة الروسية في بيونغ يانغ لكشف مؤشرات محتملة عن أنشطة نووية.

وأضافت أنه لا يعرف إذا كانت الاستخبارات الروسية وضعت الأجهزة في مكان آخر خارج سفارتها في بيونغ يانغ. وأوضحت الصحيفة أيضا أن وكالة الاستخبارات الأميركية دربت عناصر من أجهزة الاستخبارات الخارجية الروسية على استخدام معدات أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة