بوتو تسعى لتحديد مصير المحادثات مع مشرف   
الجمعة 1428/8/17 هـ - الموافق 31/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:53 (مكة المكرمة)، 18:53 (غرينتش)
بينظير بوتو وبرويز مشرف ومفاوضات سياسية لتقاسم السلطة (الجزيرة-أرشيف)

تجتمع زعيمة حزب الشعب المعارض بينظير بوتو اليوم بلندن مع زعماء بالحزب لاتخاذ قرار حول مصير المحادثات مع الرئيس برويز مشرف بشأن صفقة لتقاسم السلطة بينهما تتضمن تخليه عن منصبه في قيادة الجيش.
 
وقال المتحدث باسم حزب الشعب فرحة الله ببار لوكالة أسوشيتد برس "إننا نرغب أن نعرف بشكل حاسم هل الحكومة تقبل أم لا باقتراحاتنا للانتقال نحو الديمقراطية".
 
وأضاف إذا خلص قادة الحزب إلى أن المحادثات الحالية لم تؤد إلى نتيجة فسيتم اللجوء لاختيارات أخرى.
 
تقاسم السلطة
وتصر بوتو على أن اتفاقا لتقاسم السلطة يتوقف على تنحي مشرف من منصبه قائدا للجيش الذي حكم باكستان لفترة تزيد على نصف تاريخها منذ الاستقلال عام 1947.
 
وقالت بوتو الأربعاء إنها أوشكت على إنجاز اتفاق لتقاسم السلطة مع مشرف، سيتخلى بموجبه عن منصب قائد الجيش ربما قبل أن يطلب إعادة انتخابه الشهر القادم.
 
في المقابل رفض مشرف الضغوط التي تمارسها بينظير بوتو بهدف تسريع الإعلان عن صفقة لتقاسم السلطة بينهما.
 
وأوضح اللواء رشيد قرشي أن الرئيس مشرف لن يتخذ قرارا تحت الضغط، ونفى معلومات نشرتها الصحف وأفادت بأن بوتو حددت مهلة حتى نهاية الأسبوع خلال المحادثات مع مشرف لاتخاذ قرار بهذا الشأن.
 
ويسعى الرئيس الباكستاني لإعادة انتخابه فترة أخرى من خمس سنوات في الانتخابات التي ستجرى من منتصف سبتمبر/ أيلول وحتى منتصف أكتوبر/ تشرين الأول، وذلك قبل انتهاء ولايته قائدا للجيش في نهاية العام، ومن المقرر إجراء انتخابات برلمانية بحلول نهاية العام.
 
نواز شريف اتهم بينظير بوتو بخرق ميثاق المعارضة (الفرنسية)
مواجهة الديكتاتورية
وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي أعلن فيه رئيس الوزراء السابق نواز شريف الخميس أنه سيعود إلى باكستان من المنفى يوم 10 سبتمبر/ أيلول لشن " معركة حاسمة ضد الديكتاتورية".
 
وجاء تأكيد عودة نواز شريف (57 عاما) إلى باكستان بعد تكهنات بعودته قريبا إلى البلاد عقب حكم أصدرته المحكمة العليا في 24 أغسطس/ آب سمحت له بموجبه بالعودة إلى البلاد واعتبرت نفيه غير شرعي.
 
وأطاح الرئيس برويز مشرف بحكومة شريف في انقلاب أبيض عام 1999، وأصدرت محكمة حينها عليه حكما بالسجن مدى الحياة بتهمة التهرب من دفع الضرائب والاختلاس والخطف والخيانة.
 
واعتبر شريف لقاء بوتو مع مشرف في وقت سابق بدبي بمنزلة "خرق واضح" لميثاق تبنته المعارضة للكفاح من أجل إقرار الديمقراطية.
 
ونقل ناطق باسم شريف عنه إنه لم يشارك في محادثات لندن مع مبعوثين عن مشرف, وإنه قال "إذا اتصلوا بنا فسنقدم لهم موقفا مبدئيا مفاده أن مشرف والديمقراطية لا يلتقيان, وعلى مشرف أن يعلن أنه ليس مرشحا لأي منصب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة