المصادقة على إعدام 5 فلسطينيين والتنفيذ خلال شهر   
الخميس 1426/1/23 هـ - الموافق 3/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)

ذوو الضحايا الفلسطينيين مارسوا ضغوطا على السلطة
لإعادة العمل بعقوبة الإعدام (الفرنسية)

توقع مصدر فلسطيني أن يتم تنفيذ حكم الإعدام بحق خمسة فلسطينيين قريبا بعدما صادق عليها اليوم الخميس رئيس السلطة محمود عباس ومفتي القدس وفلسطين الشيخ عكرمة صبري.

وبحسب القانون الأساسي للسلطة الوطنية الفلسطينية لا يتم تنفيذ قرارات الإعدام دون مصادقة رئيس السلطة الفلسطينية.

وذكر المصدر المقرب من المفتي أن الشيخ صبري صادق على إعدام خمسة من أصل 15 شخصا أحيلت إليه ملفاتهم من قبل رئيس السلطة.

من جهته توقع رئيس هيئة القضاء العسكري العميد صائب القدوة تنفيذ قرارات الإعدام الخاصة بالأشخاص الـ15 "خلال الشهر الحالي".

وأكد أن تنفيذ هذه الإعدامات بحق هؤلاء الأشخاص الذين لم يذكرهم سيكون له "تأثير جيد على الناس وسيساعد على استتباب الأمن"، مضيفا أنه من المفترض أن يكون هناك حزم في مثل هذه المواضيع "لأن الفلتان الأمني الموجود حاليا بحاجة إلى حل جذري".

وكان الشيخ صبري قال في وقت سابق اليوم إنه يدرس عددا من ملفات المحكوم عليهم بالإعدام من الناحية الشرعية للاطمئنان بأن قرارات المحاكم النظامية "هي قرارات سليمة ودقيقة حتى لا نظلم أحدا".

تبعات التأخير
وقال صبري إن تأخير تنفيذ أحكام الإعدام التي شملت 51 شخصا خلال السنين الستة الأخيرة "شجع ظاهرة الثأر في المجتمع الفلسطيني".

وأشار إلى أن "عقوبة القصاص (الإعدام) منوطة بمصادقة الرئيس وإن تنفيذها منوط بالأجهزة الأمنية المختصة"، مؤيدا "القصاص حيث أقره الله بحق القاتلين المتعمدين والمفسدين في الأرض من أجل حماية المجتمع وأرواح المواطنين"، في إشارة إلى انتقاد منظمات حقوق الإنسان لهذه العقوبة.

وكانت السلطة الفلسطينية قد نفذت بعد إنشائها عام 1994 عددا قليلا من أحكام الإعدام، ما أثار انتقادات واسعة من منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة