واشنطن تستبعد استعادة الجيش العراقي الأراضي المفقودة   
الجمعة 1435/9/7 هـ - الموافق 4/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:29 (مكة المكرمة)، 8:29 (غرينتش)

استبعد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارتن ديمبسي تمكن القوات العراقية من استعادة الأراضي التي سيطر عليها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية دون مساعدة خارجية، فيما يواصل الجيش العراقي هجومه في تكريت والأنبار موقعا قتلى وجرحى من المدنيين.

وقال ديمبسي إن المستشارين الأميركيين الموجودين حاليا في العراق يرسلون تقارير تفيد بأن الجيش العراقي قادر على الدفاع عن بغداد، لكنه سيلاقي صعوبات لوجستية غالبا في حالة قيامه بشن هجوم.

وأضاف الجنرال الأميركي للصحفيين في وزارة الدفاع الأميركية "إذا سألتموني هل سيتمكن العراقيون في وقت ما من التحول للهجوم لاستعادة الجزء الذي فقدوه في العراق؟ على الأرجح لن يستطيعوا ذلك بأنفسهم.

وأشار إلى أن وضع القوات العراقية هذا لا يعني بالضرورة أن الولايات المتحدة ستضطر للتدخل عسكريا، وقال أيضا إنه لا يعني أن الأمور تسير في هذا الاتجاه.

وأوضح ديمبسي أن حملة عسكرية عراقية لدحر المسلحين ستستغرق وقتا من أجل الإعداد لها ويجب أن ترافقها مؤشرات واضحة من حكومة بغداد بأنها مستعدة للحوار مع السنة والأكراد.

وقال ديمبسي "إنه إذا لم تفهم الحكومة العراقية الرسالة وتظهر أنها عازمة حقا على السماح لكل الجماعات بالمشاركة فإن كل شيء نتحدث عنه لن يكون له أدنى فائدة".

وأشار إلى أن الخطوة الأولى في تطوير تلك الحملة هي تحديد ما إذا كان لدينا شريك في العراق يريد الارتقاء ببلده إلى وضع يكون فيه كل العراقيين راغبين في المشاركة فيه. وأضاف أنه "إذا كان الجواب كلا، فهذا يعني أن المستقبل قاتم".

الجيش العراقي واصل عملياته في عدة مناطق (الفرنسية)

مواجهة مستمرة
وعلى الصعيد الميداني تشهد شوارع مدينة جلولاء التابعة لمحافظة ديالى العراقية مواجهات مستمرة تتخللها عمليات قنص بين مسلحين وقوات البشمركة.

وتمكن المسلحون من السيطرة على البنايات العالية لعدد من أحياء المدينة بعدما كانوا يسيطرون فقط على حي واحد وهو حي التجنيد. في ذات الوقت تستعد قوات خاصة ارسلتها حكومة إقليم كردستان للهجوم على المدينة.

وفي الفلوجة نقل مراسل الجزيرة عن مصادر طبية عراقية أن مدنيين اثنين قتلا وأصيب 12 آخرون بينهم طفل وامرأة إثر قصف شنه الجيش العراقي على أحياء سكنية في مدينة الفلوجة وفي بلدة الكرمة القريبة منها.

وقتل مدنيان في الكرمة وأصيب أربعة آخرون جراء قصف بالمدفعية الثقيلة لمنطقتي الصبيحات والبوعودة وتسبب القصف في هدم أجزاء من المنازل وإلحاق أضرار بمنازل أخرى.

كما أصيب ثمانية من المدنيين بينهم طفل وامرأة في قصف بالمدفعية الثقيلة والراجمات استهدف أحياء سكنية في الفلوجة وتركز القصف على أحياء الجمهورية ونزال والرسالة وجبيل وألحق أضرارا بالمنازل.

وفي مدينة القائم -التي تقع أيضا بمحافظة الأنبار قرب الحدود مع سوريا- قالت مصادر للجزيرة إن شخصين قتلا وأصيب سبعة آخرون بجروح منهم عدد من النساء والأطفال في قصف جوي نفذته طائرة بدون طيار.

وأطلقت الطائرات خمس قذائف استهدفت مناطق سكنية بحي الثاني عشر من ربيع الأول وحي الأندلس في حصيبة. وكانت قوات الجيش العراقي قد انسحبت مؤخرا من القائم وتخضع المدينة حاليا لسيطرة مسلحين بعضهم من تنظيم الدولة الإسلامية.

كما شن الطيران العراقي غارات على بلدة الشرقاط بمحافظة صلاح الدين وجرف الصخر شمالي محافظة بابل وأوقعت قتلى وجرحى.

واشتبكت القوات الحكومية أمس الخميس مع مسلحين بالقرب من تكريت التي حاولت الأسبوع الماضي استعادتها لكنها فشلت وانسحبت إلى جوارها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة