واشنطن تقترح قرارا أمميا ضد القاعدة وطالبان   
الخميس 1426/6/7 هـ - الموافق 14/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)

مجلس الأمن مدعو لتشديد الخناق على القاعدة وطالبان (الفرنسية-أرشيف)

وزعت الولايات المتحدة مشروع قرار لمجلس الأمن لتعزيز الترسانة القانونية لمكافحة من تصفهم بالمجموعات الإرهابية خصوصا تنظيم القاعدة وحركة طالبان الأفغانية.
 
وكان مجلس الأمن فرض حظر بيع السلاح والسفر وتجميد الأموال على تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن وحركة الطالبان المخلوعة التي ساندته. وتنطبق عقوبات المجلس أيضا على كل منظمة أو فرد "مرتبط" بأي من الجماعتين.
 
وسعت الولايات المتحدة في القرار الجديد إلى تحديد أكثر دقة لمن هم "المرتبطون بالجماعتين" ومنهم من "يشاركون في التمويل أو التخطيط أو التسهيل أو التحضير أو التنفيذ أو أي دعم آخر لأنشطة إرهابية" بالتعاون مع أو نيابة عن القاعدة أو الطالبان.
 
ويطلب مشروع القرار من الإنتربول إضافة قائمة مجلس الأمن لأسماء هذه الجماعات والأفراد إلى قواعد بياناته ويحث حكومات العالم على أن تلغي على الفور كل جوازات السفر المسروقة أو المفقودة.
 
ولم يتحدد تاريخ للتصويت على مشروع القرار لكن ريتشارد جرينيل المتحدث باسم البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة قال إن واشنطن تأمل بدء مناقشة المشروع الأسبوع القادم.
 
ويقضي مشروع القرار الأميركي بإنشاء فريق مراقبة للإبلاغ عن كيفية تنفيذ الدول لأعمال الحظر التي فرضها ويقترح عقوبات على الدول الأعضاء التي تقصر عمدا في تنفيذ العقوبات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة