مبارك يدافع عن التعديل ويدعو المصريين للإقبال على الاستفتاء   
الأربعاء 1426/4/15 هـ - الموافق 25/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:44 (مكة المكرمة)، 5:44 (غرينتش)

الحزب الحاكم في مصر يحشد التأييد للتعديل الدستوري والتمديد لمبارك(الفرنسية)

دعا الرئيس المصري حسني مبارك المصريين إلى المشاركة في استفتاء اليوم الأربعاء على تعديل المادة 76 من الدستور بما يسمح بتنافس أكثر من مرشح على منصب رئيس الدولة. ووصف مبارك في كلمة بثها التلفزيون المصري الثلاثاء الإقبال على التصويت بأنه مسؤولية وطنية، معتبرا أن مصر ستشهد في غضون ساعات قليلة حدثا هاما في تاريخها المعاصر.

ودافع مبارك عن صيغة التعديل مشيرا إلى أنها "فتحت الباب أمام تفعيل أنشطة الأحزاب على ساحة العمل السياسي في مصر" وقال إن التعديل يعطي دفعة للتعددية السياسية على نحو يثري التجربة الديمقراطية.

وقد نظم الحزب الحاكم في مصر مؤتمرات جماهيرية بعدة محافظات لحشد التأييد للتعديل وحث المصريين على المشاركة، كما أعلن وزير العدل المصري التزام القضاء المصري بمراقبة الاستفتاء والانتخابات القادمة.

نور اعتبر أن التعديل أحبط الشعب المصري (الأوروبية-أرشيف)
حملة المعارضة
وفي إطار حملة المعارضة المصرية ضد صيغة التعديل دعا رئيس حزب الغد أيمن نور قوى المعارضة المصرية إلى تشكيل جبهة وطنية موحدة في مواجهة السلطة والحزب الوطني الحاكم.

وقال نور في مؤتمر صحفي إن دعوته موجهة إلى كل القوى المصرية من اليمين واليسار ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات إلى التحالف لمواجهة الاستفتاء معتبرا أن تعديل الدستور أحبط الشعب المصري.

كما حث نور كل القوى السياسية غير الرسمية والمحظورة مثل جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب تحت التأسيس مثل حزب الوسط والكرامة وحركة كفاية للعمل مع هذا التحالف لمواجهة ما وصفه بـ "النظام البوليسي الشرس ومواجهة تزوير إرادة الشعب".

من جهتها دعت حركة كفاية إلى مظاهرات في القاهرة و20 محافظة أخرى احتجاجا على التعديل الذي ترى المعارضة أنه يتضمن شروطا تعجيزية للترشيح لرئاسة الجمهورية.

في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن أجهزة الأمن المصريية واصلت حملتها ضد جماعة الإخوان المسلمين حيث اعتقلت أمس 15 من كوادر الجماعة بمحافظتي كفر الشيخ والإسماعيلية، وبهذا يرتفع عدد المعتقلين إلي نحو ألف حسب مصادر الجماعة. كما ألقت سلطات الأمن المصرية القبض على خمسة يساريين في منطقة المعادي جنوب القاهرة. وكان النشطاء وهم من مركز العدالة للدراسات السياسية والاجتماعية, يجهزون لتنظيم احتجاجات على الاستفتاء.

وقد أكد عضو الإخوان عبد المنعم أبو الفتوح في تصريح للجزيرة إصرار الحركة على المطالبة بإصلاح حقيقي ووصف تعديل الدستور بأنه مهزلة حقيقة أساءت لوجه مصر بفرض ما وصفه بشروط تعجيزية للترشح لرئاسة الجمهورية.

وقال أبو الفتوح إن الحزب الوطني الحاكم تحول إلى ناد لأحزاب المصالح داعيا الحزب لمنافسة حقيقية مع الإخوان في صناديق الاقتراع عبر انتخابات نزيهة يشرف عليها القضاء بدلا من الاعتقالات والإجراءات الأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة