مقتل تسعة في مواجهات بإقليم آتشه الإندونيسي   
الأحد 1423/3/28 هـ - الموافق 9/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من مقاتلي حركة آتشه الحرة (أرشيف)
أعلن الجيش الإندونيسي عن مقتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص في إقليم آتشه الذي تسوده الاضطرابات، بالمقابل هاجم عدد من المسلحين مزارعا مسلما في إقليم سالاويسي الذي يشهد وضعا هشا بين المسلمين والمسيحيين.

وقال المتحدث باسم الجيش إن ثلاثة من أعضاء حركة آتشه الحرة قتلوا على يد الجنود الذين يقومون بتعقب مقاتلي الحركة شرقي الإقليم. وأضاف المتحدث أن عضوا آخر في الحركة تم اعتقاله بعد إصابته بجروح، مشيرا إلى عدم وقوع إصابات وسط الجنود.

غير أن متحدثا محليا باسم حركة آتشه قال إنه لم يقتل إلا عنصر واحد من مقاتلي الحركة في المواجهات، وأكد وقوع إصابات وسط قوات الجيش. وقال المتحدث إن ثلاث مروحيات هرعت إلى المكان لإخلاء الجرحى متهما الجيش بإطلاق النار على المدنيين وقتل أربعة بينهم شابة صغيرة في المنطقة.

وأضاف المتحدث أن الجنود قتلوا رجلا وامرأته كما جرحوا امرأة أخرى أثناء تلك العمليات التي جرت شرقي الإقليم. ولكن الناطق العسكري الحكومي نفى هذه الأنباء رغم اعترافه بإصابة رقيب إصابة بالغة إثر هجوم بقنبلة يدوية شنه مجهولون على منزله في وقت متأخر الجمعة.

شرطي يحمل قنبلة لم تنفجر في سالاويسي (أرشيف)
وفي وسط سالاويسي هاجم عدد من الملثمين مزارعا مسلما وقتلوه، وشهدت المنطقة مواجهات خطيرة بين مجموعات مسيحية وأخرى إسلامية لمدة عامين وانتهت باتفاق سلام نهاية العام المنصرم.

وقالت وكالة أنباء أنتارا إن القتيل في الخمسينيات من العمر قطع عنقه, كما هوجم ولده ومزارع آخر في وقت مبكر من اليوم في مدينة بوسو. غير أنهما تمكنا من الهرب وتبليغ السلطات بالحادث الذي يأتي بعد الانفجار الذي وقع الأربعاء الماضي في حافلة للركاب أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وجرح 17 آخرين في المدينة نفسها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة