سلمان إبراهيم: نوفمبر وديسمبر الأنسب لإقامة مونديال قطر   
السبت 1436/4/4 هـ - الموافق 24/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

قال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان إبراهيم آل خليفة، إن شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول هما الأنسب لإقامة نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم قررت في اجتماعها المنعقد في أكتوبر/تشرين الأول 2013 تشكيل فريق عمل برئاسة الشيخ سلمان للإشراف على عملية التشاور المتعلقة بتحديد موعد مونديال 2022، والتي يشارك فيها مختلف أركان منظومة الكرة العالمية. وقد أكدت اللجنة التنفيذية للفيفا آنذاك على أهمية إجراء دراسة شاملة لمسألة تحديد الموعد تراعي المصلحة العليا للكرة العالمية.

وعقدت اللجنة حتى الآن اجتماعين في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول الماضي بحضور ممثلين عن الاتحادات القارية والوطنية على مستوى الدوريات والأندية، بالإضافة إلى ممثلين عن الاتحاد الدولي لجمعيات اللاعبين المحترفين واتحاد الأندية الأوروبية واتحاد دوريات المحترفين في أوروبا والأمين العام للجنة المشرفة على تنظيم مونديال قطر 2022 حسن الذوادي.

وفي لقاء مع الصحفيين اليوم السبت في سيدني على هامش نهائيات كأس آسيا 2015، أوضح الشيخ سلمان أن اللجنة وبعد عقدها اجتماعين قلصت خيارات المواعيد المحتملة لمونديال قطر إلى خيارين بعد أن كانت خمسة، وأشار إلى أن الاجتماع المقبل سيعقد في مارس/آذار المقبل.

ورأى رئيس الاتحاد الآسيوي أن الفترة الأنسب لإقامة مونديال قطر ستكون في شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول، لأن الشتاء هو الفترة الأنسب لإقامة هذا الحدث في المنطقة، وشدد على ضرورة عدم تضارب النهائيات مع موعد مسابقات أخرى مهمة في إشارة إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022.

وسبق لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ أن أكد أنه لن يكون هناك أي تضارب بين موعدي مونديال قطر 2022 والألعاب الأولمبية الشتوية المقررة في العام ذاته، والتي انحصر التنافس على استضافتها بين كزاخستان والصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة