مقتل نازحين غرب بغداد وتحذيرات من خطورة أوضاعهم   
الثلاثاء 9/7/1436 هـ - الموافق 28/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:45 (مكة المكرمة)، 15:45 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية عراقية اليوم الثلاثاء إن ثمانية من النازحين قتلوا في حي الجهاد غربي بغداد، كما قتل آخر في منطقة البياع، وسط تحذيرات من خطورة أوضاع النازحين، ودعوات إلى توفير الحماية والأمن لهم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط برتبة عقيد في الشرطة العراقية قوله "عثرنا على جثث ثمانية رجال في مواقع متفرقة في حي الجهاد الواقع غربي العاصمة"، موضحا أن الجثث مصابة بطلقات نارية.

من جهته أكد مصدر في الطب العدلي "تلقي جثث ثمانية رجال مقتولين بالرصاص، إصابات غالبيتهم في الرأس". وبينما لم يحدد المصدران هوية القتلى، قال زعيم عشائري ومصدر بوزارة الداخلية إن هؤلاء نازحون من محافظة الأنبار التي يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق واسعة منها.

تهديد ومطالبة
وقال شيخ عشيرة "البونمر" في محافظة الأنبار نعيم الكعود إن مسلحين هددوا مؤخرا أسرا نازحة في الحي حيث عُثر على الجثث، مشيرا إلى أن الرجال الثمانية خطفوا صباح اليوم وعثر عليهم بعد ذلك.

وطالب الكعود رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بفتح تحقيق عاجل وفوري لكشف المجموعة التي قتلت ثمانية من عشيرته وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة.

وكانت السلطات الأمنية العراقية عثرت السبت الماضي على جثث أربعة أشخاص في منطقة البياع (جنوب غرب بغداد) مصابين بطلقات نارية ومعصوبي العينين، وذلك بعد وقت قصير من خطفهم من منزل يقيمون فيه بالمنطقة نفسها.

طوابير النازحين القادمين من الأنبار
في السليمانية 
(الجزيرة)

موجة نزوح
وشهدت الأنبار في الأسابيع القليلة الماضية موجة نزوح قُدرت بعشرات الآلاف تجاه بغداد ومناطق عراقية أخرى، إثر احتدام المعارك بين القوات الأمنية وتنظيم الدولة، لا سيما في الرمادي مركز المحافظة.

وقد شهدت بغداد عدة انفجارات يوم أمس، أحدها استهدف تجمعا للنازحين قرب مسجدٍ في حي العامل. وترافقت هذه الأحداث مع تصعيد من قبل برلمانيين وقادة مليشيات ووسائل إعلام ضد النازحين.

من جهته حذّر رئيس لجنة المرحلين والمهجرين والمغتربين بمجلس النواب العراقي رعد حميد كاظم الهلكي من خطورة أوضاع اللاجئين والنازحين العراقيين.

وأضاف الهلكي أن هناك نقصا كبيرا في الوضع الصحي والإنساني والمجتمعي للنازحين، قائلا إن "العراق يتعرض لاستنزاف كبير، ولا بد من وقفة عربية جدية أمام هذه المأساة الإنسانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة