تصفيات غامضة في كيسمايو   
السبت 1433/11/14 هـ - الموافق 29/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:19 (مكة المكرمة)، 20:19 (غرينتش)
صوماليون يجوبون شوارع كيسمايو بعد رحيل حركة الشباب المجاهدين (الجزيرة)
عبد الرحمن سهل-كيسمايو

قتل أربعة مدنيين جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار عليهم السبت في كيسمايو، بعد يومين من وصول قوات كينية وصومالية إلى مشارفها، وذلك إثر إعلان حركة الشباب المجاهدين انسحابها من المدينة بعد سنوات من السيطرة عليها.

وكان المستهدفون -حسبما أفاد شهود في كيسمايو- موجودين في أماكن متفرقة من المدينة. وقد استخدم الجناة المسدسات لتصفيتهم.

وأكد الشهود مقتل المدنيين الأربعة، علما بأن بينهم اثنين من شيوخ القبائل الصومالية المنحدرة من مدينة كيسمايو.

وكانت الأوضاع العامة في المدينة هادئة صباح السبت، إلا أنها ما لبثت أن شهدت توترا بعد صلاة الظهر بعد إزهاق أرواح المدنيين الأربعة.

وتسود حالة من القلق في كيسمايو بسبب الفراغ الإداري والأمني، إثر إعلان حركة الشباب المجاهدين انسحابها من المدينة.

وتعيد هذه الحادثة إلى الأذهان الذكريات المؤلمة التي اشتهرت بها كيسمايو أثناء سيطرة المليشيات القبلية، وذلك قبل وصول الإسلاميين إليها مع ظهور المحاكم الإسلامية بالصومال وتمددهم إلى هذا الجزء من البلاد في سبتمبر/أيلول 2006.

اشتباكات
وفي سياق متصل اندلعت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين القوات الكينية والصومالية من جهة، وبين قوات حركة الشباب المجاهدين من جهة ثانية السبت في الضاحية الغربية لكيسمايو.

تجدر الإشارة إلى أن تحرك القوات الصومالية الكينية المشتركة نحو كيسمايو مستمر، إلا أنها لم تدخل إلى المدينة حتى الآن.

وقد اندلعت المواجهات المسلحة بين الجانبين إثر وقوع قوات التحالف في كمائن نصبتها الحركة أثناء تحرك قوات التحالف الزاحفة نحو كيسمايو، قادمة من بلدة جنان أبدلي.

وقال الناطق العسكري باسم حركة الشباب أبو مصعب للجزيرة نت إنه "تم تدمير ثلاث عربات عسكرية كينية في اشتباكات مسلحة استمرت زهاء خمس ساعات متواصلة بين الجانبين"، وأضاف "سنواصل استهدافنا المباشر وغير المباشر للقوات الكينية، وسنجبرها على الانسحاب من الأراضي الصومالية مثلما انسحبت القوات الإثيوبية".

ولم يصدر من القوات المشتركة أي تعليق حول التطورات الميدانية المتصلة باشتباكات السبت، إلا أن مصادر مقربة منها تشير إلى خوضها اشتباكات في أماكن متفرقة مع حركة الشباب.

ورغم انسحاب الحركة من مدينة كيسمايو فإنها لا تزال تشكل تهديدا عسكريا وأمنيا للقوات الكينية والصومالية التي تحاول بسط سيطرتها على المدينة.

قصف بارطيري
من جهة أخرى أفادت أنباء واردة من مدينة بارطيري بأن شخصا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، نتيجة غارة جوية نفذتها طائرتان كينيتان من طراز ميغ.

وأفاد شهود عيان بأن الصواريخ سقطت داخل المدينة، الأمر الذي أدى إلى وقوع خسائر في صفوف المدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة