قتلى بهجوم انتحاري في أفغانستان   
الأربعاء 1432/5/11 هـ - الموافق 13/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:05 (مكة المكرمة)، 16:05 (غرينتش)

الهجوم أوقع عشرة قتلى من بينهم شيوخ قبائل (الفرنسية-أرشيف)

قتل عشرة أشخاص في هجوم انتحاري استهدف اجتماعا قبليا في شرقي أفغانستان، في وقت بدأت القوات الغربية تدريب عناصر مكافحة التجسس لمواجهة المتسللين من حركة طالبان في قوات الشرطة والجيش.

وقال بيان لوزارة الداخلية الأفغانية إن سبعة أشخاص أصيبوا في الهجوم الذي وقع في منطقة أسمار بولاية كونار بينما كان كبار رجال القبائل المحلية وقرويون يحتشدون لتسوية نزاع.

وذكرت الشرطة الأفغانية أن من بين القتلى شيوخ قبائل من بينهم حاجي مالك زرين وهو زعيم قبلي له نفوذ وكان أحد قادة المقاومة خلال الكفاح ضد السوفيات في تسعينيات القرن الماضي.

وقال حاجي فاضل أكبر -وهو مسؤل إقليمي بارز- إن نجل زرين وابن شقيقه من بين هؤلاء القتلى أيضا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الانفجار، ونفى ناطق باسم طالبان ظبي الله مجاهد أي علاقة للتنظيم بالعملية مشيرا إلى أن مالك زرين لديه العديد من الأعداء ولذلك فمن المحتمل أن يكون أحدهم وراء الهجوم.

ولقي جندي أجنبي مصرعه أمس الثلاثاء ولم تكشف قوات التحالف التي نشرت الخبر عن هوية الجندي ولا مكان وقوع العملية.

مكافحة التجسس
من جانب آخر بدأت القوات الغربية في أفغانستان تدريب عناصر لمكافحة التجسس للمساعدة في كشف المتسللين من طالبان في الجيش والشرطة الأفغانيين.

وقال قائد بعثة التدريب التابعة للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان وليام كولدويل اليوم إن 222 عنصرا جرى تدريبهم منذ بداية البرنامج في الصيف الماضي ومن المستهدف أن يصل العدد إلى 445 بحلول نهاية العام.

وقال كالدويل إن المهمة الوحيدة للعناصر المتدربة تتمثل في البحث عن أولئك الذين يحاولون التسلل أو استمالة أفراد من الشرطة والجيش إلى طالبان.

وأطلق شرطي من حرس الحدود الأفغاني النار فقتل جنديين أجنبيين الأسبوع الماضي في أحدث سلسلة هجمات مماثلة على قوات الأمن الأفغانية ومدربيها من حلف الأطلسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة