الجزيرة تتبنى إبداعات الشباب في مهرجانها الثاني للإنتاج   
الثلاثاء 1427/2/27 هـ - الموافق 28/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:27 (مكة المكرمة)، 23:27 (غرينتش)
وضاح خنفر قال إن الصندوق يمكن المبدعين من تقديم أعمالهم بعيدا عن الضغوط المادية (الجزيرة)
 
 
أعلن المدير العام لشبكة الجزيرة الفضائية وضاح خنفر عن إطلاق صندوق لرعاية ودعم المخرجين المستقلين من الشباب، وذلك في حفل افتتاح مهرجان الجزيرة الدولي الثاني للإنتاج التلفزيوني الذي أقيم في فندق شيراتون الدوحة مساء الاثنين.
 
وقال خنفر الذي يرأس المهرجان للجزيرة نت إن الجزيرة تريد أن تقدم للشباب والشابات الفرصة لإنتاج أفلام وثائقية بعيدا عن الضغوط المادية, وأضاف "نحاول أن نقدم لمشروعاتهم التي نرى فيها قيمة حقيقية وإبداعية ما يحتاجونه من مساعدة لكي يقدموا شيئا متميزا لأن الكثير من المبدعين ليس لديهم مؤسسات تدعمهم".
 
من جهته قال عباس أرناؤوط مدير مركز الجزيرة للإنتاج المدير التنفيذي للمهرجان إن الجزيرة اتخذت من كلمة "تواصل" (بالعربية والإنجليزية) شعارا لمهرجان هذا العام بعد أن كان "أفق جديد" شعار العام الماضي.
 
وأوضح أرناؤوط أن 46 جنسية مختلفة تشارك في المهرجان مما دفع اللجنة المنظمة إلى تشكيل لجنتي تحكيم الأولى تنظر في الأعمال العربية والثانية في الأعمال الأجنبية.
 
وتقتصر المسابقة الرسمية على 145 فيلما تسجيليا, مشيرا إلى أن أرقام الأفلام والبرامج المشاركة تضاعفت هذا العام.
 
فيلم الافتتاح حرك مشاعر الحضور (الجزيرة)
وعن جوائز المهرجان قال إن عددها بلغ هذا العام 63 جائزة تنقسم إلى ثلاث فئات أساسية هي الذهبية والفضية والبرونزية.
 
وتمنح الجوائز على النحو التالي: ثلاث جوائز للأفلام التسجيلية وثلاث جوائز للتحقيقات الصحفية وثلاث جوائز للتقارير الصحفية.
 
وستمنح هذه الجوائز للفئات التالية، التلفزيونات العربية والتلفزيونات غير العربية والمستقلون العرب والمستقلون غير العرب وشركات الإنتاج العربية وشركات الإنتاج غير العربية.
 
كما ستخصص ثلاث جوائز للتنويهات ضمن مسابقة واحدة. وسيواصل المهرجان هذا العام تقديم جوائز "الأفق الجديد" التي ستمنح ثلاث منها للأفلام التسجيلية العربية وثلاث أخرى للأفلام التسجيلية غير العربية.
 
بالابتسامة افتتح
وافتتح المهرجان الدولي بحضور نخبة من المبدعين والفنانين العرب والأجانب أبرزهم العالم المصري الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء أحمد زويل والممثل المصري القدير نور الشريف.
 
وكرم المهرجان هذا العام مصور قناة الجزيرة سامي الحاج المعتقل في سجن غوانتانامو, وتسلمت جائزة الأسير زوجته أسماء وابنه محمد.
 
وعرض على الحضور فيلم الافتتاح الذي حمل عنوان "درس من نوع آخر: أخبرنا عن حياتك" (Extracurricular Lesson: Tell about your life).
 
ويحكي فيلم المخرج كيسوكي سايتو الذي تنتجه قناة NHK اليابانية, تجربة المصور الفوتوغرافي الياباني هيرومي ناغاكورا مع مجموعة من التلاميذ الذين يعلمهم قيمة الابتسامة في صنع السلام وقدرتها على صنع الفرح في وجوه جميع الناس.
 
فيلم الافتتاح يعلمنا كيف نبدو متشابهين عندما نبتسم (الجزيرة)
وينقل ناغاكورا تجربته في مناطق الحروب في آسيا وأفريقيا وأميركيا اللاتينية إلى التلاميذ الصغار ليخبرهم أن الشعوب المتحاربة هي أكثر من يهتم بصنع السلام، لأنها بدونه تبدو كالمحتجزة داخل دائرة تريد الخروج منها لكن نيران الغدر تلتهما إن خرجت منها.
 
ويدرك الأطفال من خلال هذه التجربة أن الابتسامة تجعل كل البشر متشابهين، وذلك عندما طلب منهم ناغاكورا لصق الصور التي طلب منهم التقاطها لابتسامات عامة الناس على مدى ثلاثة أيام على لوحة كبيرة وعرضوها وسط مدينتهم الواقعة بأقصى شرق اليابان.
 
ومن أبز الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان "أميرة الدار" من لبنان, و"مساجد لا تهدم" من إندونيسيا, و"لعنة النفط" من العراق, و"الحنين إلى الأم: آسيا بعيني طفل" من اليابان, "سريلانكا.. الأيام العصيبة" من قطر, والفيل الأبيض" من الأرجنتين.
_____________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة