اليمن يعلن عن اكتشافات أثرية جديدة   
الجمعة 1424/4/27 هـ - الموافق 27/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باب اليمن أحد الآثار بالعاصمة صنعاء
أعلن مدير فرع الهيئة العامة للآثار والمتاحف والمخطوطات في اليمن خالد العنسي عن اكتشافات أثرية مهمة في وسط البلاد تعود إلى العصور الحجري والأوسط والإسلامي تؤكد الارتباط الجغرافي والحضاري بين المناطق اليمنية.

وقال العنسي إن أعمال الاستكشاف التي نفذتها بعثتان زائرتان من المعهد الألماني للآثار والمعهد الأميركي للدراسات اليمنية وفريق متخصص من الهيئة في ثلاث مناطق من محافظة إب أسفرت عن التوصل إلى نتائج مهمة تتصل بالتاريخ القديم لليمن والتأثير بين الحضارات القديمة والمجاورة.

وأضاف أن النتائج الأولية للحفريات التي نفذتها البعثة الألمانية بمشاركة فريق وطني للموسم الخامس لها في منطقة ما يعرف بجبل العود بمديرية النادرة أشارت إلى أن (مستوطنة جبل العود) قد دمرت كليا أثناء كارثة حريق.

وأوضح المسؤول اليمني أن مستوطنة جبل العود كانت ذات كثافة عالية من المنازل قبل التدمير، وكانت توجد بجانب المباني المعمارية القديمة مبان دينية منها منصة المعبد المعروفة.

وأشار العنسي إلى أن البعثة الأميركية نفذت أعمالا في مجال المسح الأثرى في مديرية (حزم العدين)، وغطت منطقة تمتد لمساحة تبلغ نحو 12 كلم مربعا من منطقة تدعى (ربع الحوركمي) شرقا إلى وادي زبيد غربا. وذكر أنه تم نتيجة للمسح توثيق 89 موقعا ومعلما أثريا يعود تاريخها إلى العصر الإسلامي الحديث.

وقال المسؤول اليمني إن تنقيبات نفذها فريق وطني للتنقيب عن الآثار في موقع يسمى (الحوثي) بمديرية السدة أكدت سيطرة النفوذ القتباني في منطقة الهضبة الوسطى والتوسع الحميري لدولة سبأ ودوريدان. وأشار إلى أنه تبين من خلال التنقيبات أن تلك المستوطنات تعرضت لأعمال الهدم والحريق في القرن الثالث الميلادي وإن كانت توجد علاقة تجارية بين اليمن ودول البحر المتوسط مما أثر على الحياة الدينية والفنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة