الجيش الأميركي يسلم معتقلين أفغانا للشرطة المحلية   
الأربعاء 1426/6/21 هـ - الموافق 27/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)
المتظاهرون رشقوا القوات الأميركية بالحجارة أمام قاعدة باغرام (رويترز)
سلم الجيش الأميركي في أفغانستان إلى السلطات المحلية ثمانية أفغان مشتبه بهم اعتقلهم الاثنين الماضي واحتجزهم في قاعدة باغرام العسكرية شمالي كابل.
 
وقالت مصادر أمنية أفغانية وأميركية متطابقة إنه تم تسليم المشتبه بهم الثمانية بعد احتجاجات غاضبة شارك فيها نحو 2000 أفغاني خارج القاعدة العسكرية أمس.
 
وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي جيري أوهارا إن تسليم المعتقلين الأفغان جاء بعد مفاوضات مع مسؤولين قبليين محليين واصفا الاتفاق بأنه "حل يحفظ ماء الوجه للجميع". لكنه أشار إلى أن نص الاتفاق يمكن المحققين الأميركيين من استجواب المعتقلين.
 
من جانبه قال حاكم ولاية باروان -التي توجد فيها قاعد باغرام- فواض أحمد إنه كان بإمكان القوات الأميركية الطلب من السلطات المحلية أن تقوم بعمليات الدهم والاعتقال وتسليم المشتبه بهم للتحقيق معهم.
 
وكان المتظاهرون يحتجون على عمليات الدهم والتفتيش التي نفذتها القوات الأميركية مساء الاثنين وتنافيها مع تقاليد تحظر انتهاك حرمة المنازل.
 
لكن القوات الأميركية تزعم أنها لم تدهم سوى عدد قليل من المنازل وألقت القبض على الرجال الثمانية بينما كانوا يصنعون بداخلها قنابل ويخططون لهجمات تستهدف القوات الأميركية والأفغانية وصادرت مواد تستخدم في تركيب المتفجرات.
 
وتعد تظاهرة الأمس أكبر احتجاج في أفغانستان منذ مقتل 16 شخصا وإصابة عشرات في مظاهرات مناهضة للولايات المتحدة في مايو/ أيار بعد أن نشرت مجلة نيوزويك مقالا عن انتهاك جنود في معتقل قاعدة غوانتنامو الأميركية حرمة المصحف.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة في أفغانستان تقود قوة مكونة من 20 ألف جندي أجنبي غالبيتهم من الأميركيين لمطاردة فلول حركة طالبان وتنظيم القاعدة منذ الإطاحة بحكومة طالبان أواخر العام 2001.
 
وقد تعرضت القوات الأميركية لانتقادات لاذعة من جانب الأفغان في الماضي لاستخدامها وسائل عنيفة في تعقب المسلحين وسقوط ضحايا من المدنيين في هذه العمليات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة