نتنياهو يحمل عباس مسؤولية حادث الدهس   
الخميس 1435/12/30 هـ - الموافق 23/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:20 (مكة المكرمة)، 0:20 (غرينتش)

حمّل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس المسؤولية عن حادث الدهس الذي أودى بحياة رضيعة إسرائيلية في القدس المحتلة وإصابة ثمانية أشخاص آخرين، في حين سادت أجواء التوتر والصدامات المدينة بعيد إعلان وفاة الشاب المتسبب في الحادث.

وأعلن متحدث باسم مستشفى في القدس الغربية استشهاد عابد عبد الرحمن شالوده (21 عاما) متأثرا بجراحه إثر إطلاق شرطي إسرائيلي النار عليه بدعوى أنه كان يحاول الفرار مترجلا إثر الحادث.

وحسب الشرطة الإسرائيلية فإن الشاب دهس المستوطنين بسيارته ولاذ بالفرار، مما دفع حارس الأمن لإطلاق النار عليه، بينما أكد شهود عيان أنه فقد السيطرة على سيارته، وخرج يصرخ بعد الحادث قائلا إنه لم يقصد دهس المستوطنين.

واعتقل أربعة من أفراد أسرة الشاب ذهبوا للاطمئنان عليه في المستشفى بالقدس الغربية، حسبما أفاد أحد الأقارب طالبا عدم كشف هويته.

وسمع دوي انفجارات وتحليق مروحية مساء الأربعاء في حي سلوان الشعبي الفلسطيني حيث يقطن الشاب. كما شهدت أحياء أخرى في القدس الشرقية المحتلة صدامات، حسب مراسلين لوكالة الصحافة الفرنسية.

خرج من السجن
وكان الشاب الفلسطيني خرج قبل فترة قصيرة من سجن إسرائيلي حيث أمضى عقوبة بالسجن 18 شهرا، حسب أفراد أسرته، بينما قالت الحكومة الإسرائيلية إنه ينتمي لحركة المقامة الإسلامية (حماس).

وتعليقا على حادث الدهس، قالت المتحدثة المساعدة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف إن الولايات المتحدة "قلقة" وتحث "كافة الأطراف على ضبط النفس والحفاظ على الهدوء".

وتأجج التوتر في القدس الشرقية في الأشهر الأخيرة بسبب سلسلة أحداث بلغت أوجها إبان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الصيف الماضي. كما تشهد بعض أحياء المدينة مواجهات شبه يومية بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية.

وشهدت القدس المحتلة في 4 أغسطس/آب الماضي وبأوج العدوان الإسرائيلي على غزة، أول اعتداء منذ أكثر من ثلاث سنوات حين صدم شاب فلسطيني يقود جرافة حافلة ما أدى إلى مقتل يهودي متطرف وإصابة خمسة آخرين حسب الشرطة. وهي رواية دحضها أقارب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة