إنسان آلي أميركي يجري جراحات بميادين القتال   
الأربعاء 1426/2/19 هـ - الموافق 30/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:33 (مكة المكرمة)، 10:33 (غرينتش)
دفعت الخسائر الكبيرة التي تتكبدها القوات الأميركية في الأفراد وزارة الدفاع (البنتاغون) إلى التفكير في تطوير إنسان آلي (روبوت) يمكنه إجراء جراحات في ميادين القتال.
 
ودفع البنتاغون 12 مليون دولار لعدد من الباحثين لتطوير الإنسان الآلي وستتولى شركة "إس آر أي إنترناشيونال" تنفيذ المشروع.
 
وسيزود الإنسان الآلي بثلاث أذرع تدار عن طريق التحكم عن بعد، وسيتمكن الأطباء من رؤية ما يجري عن طريق آلتين للتصوير مثبتتين بإحدى أذرعه.
 
لكن الإنسان الآلي الجديد ما زال يحتاج إلى تطوير ليصبح أكثر سرعة وفعالية.
 
وقال جون باشكن أحد الباحثين في الشركة إن من الضروري التوصل إلى إمكانية تغيير الأدوات التي يحملها الإنسان الآلي آليا دون الحاجة للاستعانة بممرضات.
 
وأضاف أنه يتعين ضمان تحقيق الاتصال بين الإنسان الآلي ومركز التحكم فيه لاسلكيا بحيث لا يمكن اختراق العدو تلك الاتصالات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة