مسيرة برام الله إحياء لذكرى النكبة   
الخميس 20/5/1430 هـ - الموافق 14/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:00 (مكة المكرمة)، 13:00 (غرينتش)
المشاركون بمسيرة رام الله أكدوا أن حق العودة يتوارث من جيل لجيل (الفرنسية)

انطلقت من مدينة رام الله بالضفة الغربية مسيرة لإحياء الذكرى الـ61 لنكبة فلسطين, في حين اتهمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمنع عناصرها من المشاركة في مسيرة مماثلة في قطاع غزة.
 
وبدأت مسيرة "العودة" من أمام ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات, بمشاركة فرق الكشافة والقيادات السياسية وطلبة المدارس لتصل إلى مستديرة المنارة حيث اختتمت بمهرجان خطابي.
 
وقالت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري إن الخطابات ركزت على أنه لا يمكن التنازل عن حق العودة لأنه يتوارث من جيل لجيل, بالإضافة إلى التأكيد أن النكبة الكبرى حاليا تتمثل في حالة الانقسام الفلسطيني. ودعت للمسيرة اللجنة الوطنية العليا للدفاع عن حق العودة.
 
اتهامات
من جهة أخرى اتهم المتحدث باسم حركة فتح فهمي الزعارير حركة حماس بمنع مسيرة في قطاع غزة لإحياء النكبة.
 
وقال الزعارير في بيان "استدعت حماس عددا من عناصر فتح بهدف الضغط لوقف مشاركة فتح في المسيرة كما بلغت هيئة العمل الوطني التي تنظم المسيرة بحظر مشاركة الفتحاويين في النشاطات السياسية في القطاع".
 
بدوره قال القيادي بفتح زكريا الآغا إن حركته علقت تنفيذ فعاليات إحياء ذكرى النكبة. وأوضح الآغا أن تعليق المشاركة جاء بسبب ملاحقة حماس لكوادر وعناصر فتح ومحاولة منعها من المشاركة فيها.
 
أما الجبهة الشعبة لتحرير فلسطين فنظمت مسيرة جماهيرية جابت شوارع بلدة بيت حانون شمالي القطاع. وطالب المشاركون بضرورة إعادة وحدة الشعب والأرض, مشددين على أن حق العودة مقدس ولا يسقط بالتقادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة