العلاج بالأسترويد يزيد مخاطر كسور العظام   
السبت 1423/8/19 هـ - الموافق 26/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت دراسة طبية حديثة أن المرضى الذين يتناولون عقاقير الأسترويد لمعالجة أمراض مختلفة سيجنون فوائد من اتباع علاج آخر للوقاية من هشاشة العظام.

وتوصف هذه العقاقير التي تسمى كورتيكوستيرويدز لأمراض مثل الربو ومتاعب الأمعاء والتهاب المفاصل.

ووجدت الدراسة أن المرضى الذين يتناولون عقاقير الأسترويد معرضون أكثر لخطر كسور العظام بغض النظر عن عناصر الخطورة السابقة أو طول فترة العلاج, لذا فإنهم سيستفيدون من تناول العقاقير التي تؤدي إلى نمو العظام بالطريقة السليمة.

وستعرض تلك الدراسة في الاجتماع السنوي للكلية الأميركية لأمراض الروماتيزم في نيو أورليانز, حيث أظهرت أن المرضى الذين يعالجون بالأسترويد ويتناولون أيضا العقار أكتونيل لعلاج هشاشة العظام أقل عرضة للكسور من الذين يعالجون بالأسترويد وحده.

وكان العلماء قد توصلوا منذ فترة طويلة إلى أن عقاقير الأسترويد يمكن أن تتدخل في العملية التي تساعد على نمو العظام. ولكن الدراسة أظهرت أن المرضى الذين يعالجون بالأسترويد لمدة قصيرة لا تتجاوز ثلاثة أشهر تزداد لديهم مخاطر الإصابة بالكسور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة