اكتشاف إصابات جديدة بإنفلونزا الطيور في أوروبا   
الاثنين 1427/1/29 هـ - الموافق 27/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:26 (مكة المكرمة)، 23:26 (غرينتش)

المرض يلقي بظلاله على الوضع الاقتصادي في أوروبا (الفرنسية)


واصل مرض إنفلونزا الطيور انتشاره بين طيور برية في أوروبا مع ظهور أولى الإصابات في سويسرا ومزيد من الإصابات في ألمانيا ورومانيا وفرنسا.
 
فقد أكدت سويسرا أمس الأحد العثور على فيروس من نوع H5N1 في طيور برية نافقة بالقرب من جنيف في الغرب وعلى بحيرة كونستانس في الشمال. وأرسلت عينات إلى بريطانيا للتأكد من نوع الفيروس.
 
وتجاور المنطقتان -حيث عثر على الطيور النافقة- المناطق المصابة في فرنسا وألمانيا. وتخشى سويسرا من انتقال المرض إليها سريعا.
 
وقالت السلطات الصحية إنه إذا تمكن المرض من التحور بحيث ينتقل مباشرة بين البشر فإنه يمكن أن يتسبب بنحو عشرة آلاف وفاة ومليوني إصابة بين سكان سويسرا الذين يزيد عددهم قليلا على 7 ملايين.
 
كما واصل مرض إنفلونزا الطيور انتشاره بين الطيور البرية في ألمانيا مع الإعلان أمس الأحد عن ثلاث إصابات جديدة في الشمال وإصابتين في الجنوب.
 
ولم ينتشر المرض بين الطيور الداجنة في أوروبا سوى في فرنسا حيث عثر على فيروس H5N1  القاتل في مزرعة للديوك الرومية في منطقة آين في الشرق.
 
وأعلنت السلطات الفرنسية أمس عن نفوق نحو 50 بجعة وبطة برية خلال الأيام الماضية في المنطقة وفرضت إجراءات مشددة ومنعت دخول الأفراد إلى المستنقعات لتجنب انتشار المرض. وقرر المزارعون إبقاء الدواجن في مناطق محصورة منذ تأكيد الإصابات الجمعة.
 
وأكد وزير الزراعة دومينيك بوسورو العثور على الفيروس القاتل في 15 بجعة. ولكن الرئيس الفرنسي جاك شيراك سعى إلى طمأنة مواطنيه وأعرب عن أسفه من تزايد حالة الهلع واصفا ذلك بأنه لا مبرر له على الإطلاق.
 
تعليق الاستيراد
وعلى الأثر علقت اليابان استيراد الدواجن الفرنسية ومنتجات أخرى مثل كبد الإوز. وفعلت هونغ كونغ بالمثل أمس.
 
وتعتبر فرنسا أول مصدر للدواجن في الاتحاد الأوروبي, ويوجد بها أكثر من 30 ألف مزرعة دواجن. وتقدر قيمة صناعة الدواجن فيها بنحو ستة مليارات يورو ويعمل فيها 65 ألف شخص.
 
وفي رومانيا تأكد العثور على الفيروس في مزرعة دواجن في توبالو جنوب شرق البلاد, كما أكد مصدر رسمي. وهذه هي البؤرة الـ35 في رومانيا حيث تم قتل 180 ألف طير داجن.
 
وأعرب خبراء وزارة الحالات الطائرة في روسيا عن خشيتهم من انتشار سريع للفيروس القاتل في جنوب روسيا حيث رصدت إصابات بإنفلونزا الطيور, وفق ما أفاد مركز مواجهة الكوارث.
 
وفي آسيا, لا تخفي السلطات الصينية خشيتها من عودة ظهور المرض مع الطيور المهاجرة في موسم الربيع. وأعلنت السلطات أمس عن اكتشاف إصابتين بشريتين جديدتين بإنفلونزا الطيور شرقي البلاد, مما يرفع عدد الإصابات البشرية بالمرض إلى 14 حالة.
 
وفي الهند المجاورة أعلنت الحكومة أن الاختبارات المحلية أكدت وجود إصابات جديدة بفيروس المرض القاتل H5N1 في مزرعتي دجاج في ولاية كوجرات غير أنه لم ترد أي أنباء عن إصابات بشرية حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة