ميليس توصل إلى الحقيقة ويؤجل إعلانها   
الأحد 1426/7/30 هـ - الموافق 4/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:26 (مكة المكرمة)، 7:26 (غرينتش)
طغت تداعيات توقيف قادة الأجهزة الأمنية في مقتل الحريري على الصحف اللبنانية اليوم الأحد، حيث أوردت أن مصادر من الأمم المتحدة أكدت أن ميليس توصل إلى الحقيقة ويؤجل إعلانها، وأنه وافق على زيارة دمشق، وكذا مطالبة بعض الجهات باستقالة لحود.

الحقيقة المؤجلة
"
ميليس توصل إلى معرفة الحقيقة في اغتيال الحريري، وجمع ما يكفي من الأدلة والوثائق   ووصل عمليا إلى نهاية تحقيقاته 
"
الأنوار
أسندت صحيفة الأنوار لمصادر في مجلس الأمن أن المحقق الدولي ميليس توصل إلى معرفة الحقيقة في اغتيال الحريري، وأنه جمع ما يكفي من الأدلة والوثائق والمعلومات ووصل عمليا إلى نهاية تحقيقاته وتوصل باستنتاجاته وما لديه إلى كشف الجريمة.
 
وأوردت عن نفس المصدر أن تلميح ميليس إلى احتمال الحاجة إلى مهلة إضافية بعد 15 سبتمبر/أيلول الجاري، يجب أن يفهم منه أنه لا يتحدث عن أشهر بل عن أيام معدودة ربما لأسباب لا علاقة لها بالتحقيق ذاته، وإنما بما يحصل في الأمم المتحدة إذ إن المنظمة الدولية منشغلة تماما برؤساء دول ووفود في قمة عالمية تعقد في مقر الجمعية العامة.
 
وأضافت الصحيفة في الشأن نفسه أن حملة نواب الأكثرية النيابية تواصلت أمس على الرئيس اللبناني إميل لحود مطالبة باستقالته، وأن مصادر سياسية تحدثت عن احتمال الوصول إلى أزمة حكم مع تصاعد الحملات وتوجه بعض الوزراء إلى مقاطعة جلسات الحكومة في القصر الجمهوري.

استقالة لحود
"
أياً ما تكون نتائج التحقيق مع الجنرالات الأربعة، فإن رئيس الجمهورية بلغ مرحلة صعبة للغاية، حيث أصبح في دائرة الحصار السياسي
"
سمير منصور/النهار
تعرضت صحيفة النهار في مقال لها إلى موضوع ضرورة استقالة لحود مؤكدة أنه أيا ما تكون نتائج التحقيق مع الجنرالات الأربعة -أركان ما يسمى "النظام الأمني" في عهد لحود- فإن رئيس الجمهورية أصبح في دائرة الحصار السياسي.
 
وذكر كاتب المقال سمير منصور أن مشهد "الجنرالات الأربعة" وهم يمثلون أمام المحقق العدلي مقيدي الأيدي محضرين من مكان توقيفهم في "المخابرات" في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، أمور ليست عادية على الإطلاق ومشهد استثنائي لم يألفه اللبنانيون، وهو أكثر من ذلك، في أيدي مجلس الأمن الدولي، حيث لا تسويات ولا تدخلات ولا "تمنيات" يمكن أن تجدي نفعاً.
 
وأورد أنه مما عُلم أن مشروع مرسوم يقضي بتشريع سجن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي قد تم إعداده، وسوف يكون على جدول أعمال مجلس الوزراء المقرر انعقاده غداً برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، وأنه في حال تشريع هذا السجن -على غرار ما حصل بسجن وزارة الدفاع في العام 95 لتصبح إقامة قائد "القوات اللبنانية" سمير جعجع فيه أصولية- فإن الضباط الأربعة ومن سيتم توقيفهم لاحقاً، سيحلون فيه.
 
ميليس في سوريا
"
وفق مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية، فإن اتفاقاً تم بين ميليس ودمشق على أن يذهب إلى سوريا يوم السبت المقبل 
"
المستقبل
في تقرير إخباري ذكرت صحيفة المستقبل أن من تجليات النظام الديمقراطي في لبنان على علاته ومما ليس سهلا في هذه البقعة من العالم أن يساق الجنرالات إلى التحقيق، جنرالات ليسوا عاديين بل هم رجال العهد الأقوياء والذراع الأمنية والمخابراتية لرئيس الجمهورية.
 
وأوردت أن الرئيس لحود بدا أمام هذا الوضع وفي الذكرى الأولى للتمديد له، محاصراً ومصير ولايته الممددة على المحك، وأنه لا مفر في كل الحالات من استحقاق داهم.
 
ووسط هذه الصورة التي أصبح فيها أعتى رموز النظام الأمني قيد التوقيف القانوني في جريمة لا إخلاءات سبيل فيها، وفق قانون أصول المحاكمات الجزائية، إلا إذا ثبتت لاحقاً البراءة، أعلنت سوريا أنها وجّهت دعوة لاستقبال ميليس، يومي الاثنين أو الثلاثاء المقبلين، حيث أعلن لاحقاً، أن اتفاقاً تم بين ميليس ودمشق على أن يذهب إلى سوريا يوم السبت المقبل.
 
وأضافت المستقبل أن مصدرا في الخارجية السورية ذكر أن سبب الإرجاء جاء لأن ميليس كان مرتبطاً بانشغالات وارتباطات في الموعدين السابقين، وترافق الأمر مع توجهه إلى نيويورك حيث سيبحث مع الأمانة العامة للأمم المتحدة في مسألتين مركزيتين، أولاهما برنامج حماية الشهود وثانيهما تمديد عمل لجنة التحقيق الدولية حتى نهاية تشرين الأول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة