الصحة العالمية تواصل حربها على التبغ   
الأحد 1424/3/18 هـ - الموافق 18/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تسعى منظمة الصحة العالمية التي أعربت عن رضاها عن جهود مكافحة مرض الالتهاب الرئوي الحاد الذي يعرف اختصارا باسم (سارس), إلى توجيه ضربة أخرى لصناعة التبغ بعد أن تقر الدول الأعضاء اتفاقية لمكافحة التدخين في المحادثات السنوية للمنظمة التي تبدأ يوم غد في جنيف.

وأعرب مسؤولون بمنظمة الصحة العالمية عن ثقتهم بشأن إقرار الجمعية العامة للمنظمة جدول عمل لاتفاقية الحد من استهلاك التبغ وهي أول اتفاقية بشأن الصحة العامة في العالم.

وتهدف الاتفاقية التاريخية للحد من الإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب المزمنة، إلى جانب إيقاف حملات التسويق والدعاية للسجائر في غضون خمسة أعوام.

وفي حالة إقرار الاتفاقية سيفتح باب التوقيع عليها في 16 يونيو/ حزيران المقبل ويبدأ تطبيقها بعد مصادقة أربعين دولة عليها. يشار إلى أن التبغ يقتل نحو خمسة ملايين شخص سنويا وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يتضاعف الرقم خلال عقدين.

ومن المتوقع أن يهيمن سارس واتفاقية مكافحة التدخين على المحادثات التي تستمر عشرة أيام ويشارك فيها وزراء صحة ومسؤولون من 192 دولة عضوا في المنظمة. ويقول دبلوماسيون إن البداية قد تكون حادة في الاجتماع إذ يتوقع صدام بين الصين وتايوان بشأن مساعي الأخيرة للفوز بمقعد مراقب.

ويعتبر هذا الاجتماع الأخير لغرو هارلم برونتلند التي تترك هذا العام منصبها كمدير تنفيذي لمنظمة الصحة العالمية الذي شغلته على مدى خمسة أعوام.

ويرجع الفضل لرئيسة الوزراء النرويجية السابقة في استعادة المنظمة التابعة للأمم المتحدة لمكانتها إثر تعرضها لاتهامات بسوء الإدارة والفساد أوائل التسعينات من القرن الماضي. ويخلف برونتلند جونغ ووك لي من كوريا الجنوبية وهو رئيس برنامج السل في المنظمة ومن المقرر أن تقر الجمعية اختياره الذي جرى في اقتراع سري في يناير/ كانون الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة