انتخابات تشريعية في توغو بمشاركة أحزاب المعارضة   
الاثنين 1428/10/3 هـ - الموافق 15/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)

انتخابات توغو محك حقيقي بعد عامين على رحيل الرئيس غناسينغبي أياديما (الفرنسية)

أدلي الناخبون في توغو بأصواتهم اليوم لاختيار أعضاء مجلس النواب، في اقتراع تشارك فيه للمرة الأولى منذ 17 عاما الأحزاب الرئيسية في البلاد بما في ذلك المعارضة.

والناخبون المقدر عددهم بنحو ثلاثة ملايين، مدعوون لاختيار نوابهم الـ81 من بين 2100 مرشح ينتمون إلى 32 حزبا سياسيا أو مستقلين.

ويتوقع أن يبدأ فرز الأصوات فورا بعد الانتهاء من عمليات التصويت في المساء، فيما لا يتوقع أن تعرف النتائج الأولية قبل ثلاثة أيام بحسب مسؤولين باللجنة الانتخابية الوطنية.

وتشكل انتخابات اليوم أول اقتراع تشريعي في توغو منذ أن توفي في فبراير/ شباط 2005 الرئيس غناسينغبي أياديما الذي قاد البلاد طيلة 38 عاما. كما يمثل الاقتراع أول اختبار فعلي للحزب الحاكم "تجمع الشعب التوغولي" الذي أسسه أياديما.

وفيما قاطعت أحزاب المعارضة الرئيسية الانتخابات التشريعية عام 2003، قررت هذه المرة المشاركة فيها خصوصا اتحاد قوى التغيير الذي يشارك للمرة الأولى ولجنة العمل من أجل التجديد التي يتزعمها رئيس الوزراء الحالي ياوفي أغبويبو.

وينتشر نحو 3500 مراقب بينهم مراقبون من الاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للفرنكوفونية للتأكد من حسن سير عملية التصويت في مكاتب الاقتراع البالغ عددها 5913.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة