المحرقة تطيح بمسؤول ليتواني   
الجمعة 1431/12/20 هـ - الموافق 26/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:28 (مكة المكرمة)، 4:28 (غرينتش)
  
أعلنت وزارة الداخلية في ليتوانيا أمس الخميس أن أحد مسؤوليها استقال بعدما وصف ما يعرف بالمحرقة النازية بأنها أسطورة في مقال ندد به سفراء غربيون.

وقال المسؤول المستقيل الذي كان يتولى منصبا رفيعا بالوزارة، في مقال له إن محاكمات المحكمة الخاصة في نورنبرغ بألمانيا والتي أنشأتها دول الحلفاء عقب الحرب العالمية الثانية لمحاكمة النازيين بتهمة ارتكاب جرائم حرب، "أعطت أساسا قانونيا للأسطورة المتعلقة بالقتل المفترض لستة ملايين يهودي".
 
وقوبل مقال المسؤول الليتواني بتنديد قوي من جانب مجموعة من السفراء الغربيين الذين أرسلوا خطابا إلى وزير الداخلية ريمونداس بالايتيس ومسؤولين كبار آخرين الأربعاء الماضي.
 
وقال السفراء في الخطاب إن ما عبر عنه المسؤول الليتواني يرقى إلى حد إنكار المحرقة ويستحق التنديد، مؤكدين أن هذه الواقعة تستوجب إجراء قضائيا بموجب قوانين دول كثيرة.
 
وقال بالايتيس في بيان إنه يأسف على التفسير الشخصي للتاريخ من قبل المسؤول المستقيل، وأضاف أن تلك التعليقات لا تمت بصلة إلى الموقف الرسمي للوزارة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة