وقف إطلاق النار بين جنوب السودان والمتمردين   
الخميس 22/3/1435 هـ - الموافق 23/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:03 (مكة المكرمة)، 18:03 (غرينتش)
مفاوضات أديس أبابا أفضت إلى اتفاق وقف إطلاق النار (الفرنسية-أرشيف)

وقعت حكومة جنوب السودان والقوات المتمردة المؤيدة لنائب الرئيس المقال رياك مشار اليوم الخميس في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا اتفاقا لوقف إطلاق النار يدخل حيز التطبيق خلال 24 ساعة، لإنهاء القتال المستمر منذ أكثر من شهر والذي قتل فيه الآلاف.
 
ووقع الاتفاق الذي رعته الهيئة الحكومية للتنمية بشرق أفريقيا (إيغاد) من قبل دينق نيال رئيس وفد حكومة الرئيس سلفاكير ميارديت في المحادثات التي استمرت أسابيع، وتابان دينق جاي زعيم وفد مشار، وبحضور دبلوماسيين أجانب وصحافيين.
وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد ذكرت أن الطرفين سيوقعان نصين يتعلق الأول منهما بوقف الأعمال العسكرية بينما يتضمن الثاني الإفراج عن 11 مسؤولا من أنصار مشار تعتقلهم حكومة جوبا.

وذكرت الوكالة أن النسخة النهائية من الاتفاق تنص على "وقف فوري للأعمال العدائية"، بينما تتحدث صيغة مؤقتة للاتفاق عن "بدء مصالحة وطنية يشارك فيها الجميع".

video

وتدور معارك عنيفة بين الجانبين منذ 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعدما اتهم سفاكير نائبه السابق بمحاولة قلب نظام الحكم، وامتدت الاشتباكات لتشمل نصف ولايات البلاد وأدت إلى سقوط آلاف القتلى ونزوح أكثر من نصف مليون شخص.

وتتحدث الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية عن فظائع يرتكبها الجانبان وعن إعدامات تعسفية وجرائم اغتصاب وتجنيد أطفال.

مشار يصعد
وفي وقت سابق أمس تعهد رياك مشار بمواصلة قتال القوات الحكومية حتى انهيار حكومة رئيس البلاد سلفاكير.

وقال مشار -في حوار لموقع "آبر نايل تايمز" بجنوب السودان نشره أمس الأربعاء- إن القتال الدائر سينتهي "عندما يغادر سلفاكير الرئاسة"، نافيا التقارير التي تفيد بأن القوات الحكومية سيطرت على مدينتي بور وملكال الرئيسيتين، وقال إن قواته صدت القوات الحكومية هناك.

وعلى الصعيد الإنساني، أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء أن جيش جنوب السودان عمد إلى تفتيش المنازل واحدا واحدا في مدينة ملكال التي استعاد السيطرة عليها من المسلحين الاثنين، مؤكدة ازدياد أعداد اللاجئين المدنيين إلى مخيمات الأمم المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة فانينا مايستراتشي إن "البعثة تحقق بشأن اتهامات بإعدام أحد القساوسة من دون محاكمة، وعمليات قتل لمدنيين تم ارتكابها في منطقة ملكال خلال الأيام الأخيرة" مشيرة إلى أن أعضاء بعثة الأمم المتحدة لا يزالون يتلقون "تهديدات ويتعرضون لمضايقات" خلال ممارستهم مهامهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة