انتشال جثت ستة لاجئين بالسواحل الليبية   
الخميس 10/1/1437 هـ - الموافق 22/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)

انتشل مسعفون ليبيون جثثا لستة لاجئين -بينهم رضيع- من على شواطئ مدينة القره بوللي شرق العاصمة طرابلس.

ووجد أحد طواقم الهلال الأحمر جثة الرضيع، وقد دفنت أجزاء منها في رمال الشاطئ، في حين عثر على جثث لخمسة آخرين بينهم امرأتان، يعتقد أنهم كانوا على متن قارب غرق قبالة السواحل الليبية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الهلال الأحمر الليبي في طرابلس مالك مرسيط قوله "انتشلنا ست جثث، امرأتان وطفلة وثلاثة رجال من على شاطئ القره بوللي" على بعد ستين كلم شرق طرابلس.

وأشار إلى أنه لم يتم التعرف على هوياتهم بعد، لكن من المرجح أن تكون الجثث عائدة للاجئين غرقوا في البحر على حد تعبيره.

وتشهد ليبيا اضطرابات أمنية أدت إلى تفاقم اللجوء عبر سواحل البلاد التي تفتقد الرقابة الفعالة في ظل الإمكانات المحدودة لقوات خفر السواحل الليبية، وانشغال السلطات بالنزاع الدائر في البلاد منذ عام.

video

قوارب متهالكة
وتتكرر حوادث غرق مراكب اللاجئين في سواحل ليبيا باتجاه إيطاليا بسبب تكديس هؤلاء في قوارب متهالكة غالبا ما يتخلى عنها المهربون ويتركونها لمصيرها.

وكانت قوة خفر السواحل الإيطالية قد أعلنت قبل أسبوعين عن إنقاذ أكثر من 1800 لاجئ من ستة قوارب منجرفة رصدت مقابل سواحل ليبيا في البحر المتوسط.

وأغلبية اللاجئين المنطلقين من ليبيا أفارقة، فيما تشكل تركيا المعبر الرئيسي للفارين من الحروب والبؤس في الشرق الأوسط وآسيا.

وبحسب تقديرات منظمة الهجرة الدولية، فقد لقي أكثر من ثلاثة آلاف لاجئ حتفهم غرقا منذ بداية العام الحالي.

ووصل أكثر من نصف مليون لاجئ إلى سواحل أوروبا منذ مطلع العام وفق المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة