20 رئيسا يشاركون بمؤتمر العنصرية في دربان   
الجمعة 1422/6/4 هـ - الموافق 24/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون يرفعون لافتات ضد الصهيونية أثناء مسيرة حاشدة في كيب تاون بجنوب أفريقيا (أرشيف)
أعلن متحدث باسم مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أنه من المتوقع أن يشارك 20 رئيسا بينهم رؤساء الجزائر وكوبا وبولندا وفنزويلا ورواندا والسنغال والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مؤتمر الأمم المتحدة لمناهضة العنصرية الأسبوع المقبل في دربان بجنوب أفريقيا.

ولكن لاتزال هناك شكوك في مشاركة الولايات المتحدة وإسرائيل في المؤتمر المقرر أن يبحث العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب والتعصب. ولم تعلن أي من الدولتين بعد إن كانت سترسل وفدا إلى الاجتماع، غير أن دبلوماسيين قالوا إن واشنطن ستجد صعوبة في مقاطعته بسبب ضغوط جماعات الحقوق المدنية الأميركية للمشاركة.

وكانت مفاوضات بجنيف قبل أسبوعين قد فشلت في تسوية مشكلات قوية بشأن الطريقة التي يتعين أن يتطرق بها المؤتمر إلى أوضاع الشرق الأوسط وتعويضات محتملة لضحايا قرون من الرق والاستعمار.

وقد أسقطت العبارات التي تساوي بين االنازية والعنصرية من مسودة البيان النهائي لكن الدول العربية والإسلامية تصر على أن تشمل المحادثات سياسات عنصرية إسرائيلية ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة تساوي بين العنصرية والنازية في قرارات أصدرتها بشكل سنوي من عام 1975 وحتى عام 1991 ثم اختفت هذه المساواة بعد مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط. ولم تشارك الولايات المتحدة في مؤتمري الأمم المتحدة السابقين بشأن العنصرية عامي 1978
و1983 بسبب مشكلة الشرق الأوسط.

من ناحية أخرى قال متحدث باسم جوناثان ساكس كبير حاخامي بريطانيا إنه انسحب من المؤتمر احتجاجا علي التعبيرات الموجهة إلي إسرائيل في مشروع الإعلان الذي سيصدره المؤتمر. وأضاف أن مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ماري روبنسون اتصلت هاتفيا بساكس وتفهمت مخاوفه.

وستتوجه ماري روبنسون مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وهي الأمين العام للمؤتمر إلى دربان السبت للمشاركة في قمة للشباب ومنتدى للمنظمات غير الحكومية الأسبوع القادم. وذكرت مصادر الأمم المتحدة أن من المنتظر مشاركة ما يتراوح بين 12 ألفا و15 ألف شخص في المؤتمر منهم متظاهرون معارضون للعولمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة