37 موقعا تتنافس للإدراج بلائحة التراث الإنساني   
الجمعة 1427/6/11 هـ - الموافق 7/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
يتنافس 37 موقعا للإدارج خلال أيام في لائحة التراث الإنساني التي تعدها منظمة اليونيسكو أثناء الدورة الـ30 للجنة التراث العالمي من 8 حتى 16 يوليو/ تموز الجاري في فيلنيوس.
 
ولا تعمد اليونيسكو إلى الكشف عن المواقع المرشحة للانضمام إلى التراث العالمي حرصا منها على تجنب "تسييس" المناقشات، غير أن المعلومات تفيد بأن بين المواقع المتنافسة موقع بيستون في إيران الشهير بمعبده العائد إلى أيام الماد ونقوشه التي ترقى إلى الحقبة البابلية.
 
كما أن مدينة لوتا الساحلية في تشيلي مهد استثمار الفحم ومدينة راتيسبون الألمانية في بافاريا الغنية بماضيها الذي يرقى إلى القرون الوسطى وعصر النهضة ومحمية لوبي الوطنية في الغابون هي من بين الملفات التي طرحها 30 بلدا من جميع القارات.
 
وضمت اليونيسكو العام الماضي 24 موقعا إلى لائحتها لحماية الثروات الثقافية والطبيعية التي تعتبر استثنائية، منها قلعة البحرين ومدينة موستار في البوسنة والهرسك ومركز مدينة الهافر في فرنسا الذي أعيد ترميمه.
 
وقد أدرج حتى الآن 812 موقعا في 137 بلدا في الاتفاقية التي أقرت عام 1972 وصدق عليها 182 بلدا، لتشجيع التعاون الدولي للحفاظ على التراث المشترك ويمثل القسم الأكبر منها مواقع ثقافية أنشأها الإنسان مثل معبد أبو سمبل في مصر والكاتدرائيات في أميركا اللاتينية.
 
وتشمل الترشيحات هذه السنة 27 موقعا ثقافيا وثمانية طبيعية واثنين مشتركين، على أن تناقش أيضا مسألة توسيع أربعة مواقع مدرجة في اللائحة وموجودة في النيبال وصربيا والسويد وفنلندا, كما تستطيع اللجنة من جهة أخرى أن تضم إلى اللائحة مواقع طرحت في السابق واستبعدت لعدم كفاية الضمانات المتعلقة بإجراءات الحفاظ عليها.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة