إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين في انفجار قنبلة جنوب غزة   
الجمعة 1426/6/1 هـ - الموافق 8/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:58 (مكة المكرمة)، 16:58 (غرينتش)
الهجمات مستمرة على جنود الاحتلال قبل الانسحاب من غزة (الفرنسية-أرشيف)
 
أصيب ثلاثة جنود إسرائيليين اليوم الجمعة في انفجار قنبلة لدى مرور سيارتهم جنوب قطاع غزة في خامس هجوم من نوعه منذ أسبوع. وكانت الفصائل الفلسطينية قد أعلنت في مارس/آذار أنها "ستلتزم حتى نهاية السنة بفترة تهدئة" مشترطة على إسرائيل أن توقف اعتداءاتها.

وفي السياق ذاته أوقفت قوات الاحتلال عشرة فلسطينيين يعتقد أن ستة منهم ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي، أثناء توغلها في مدينتي جنين والخليل.
وقال مراسل الجزيرة في جنين إن أكثر من أربعين آلية عسكرية إسرائيلية تساندها مروحيتا أباتشي توغلت في جنين في ساعات الصباح الباكر، وشنت عمليات دهم وتفتيش تترافق مع إطلاق نار في أحياء عدة. 
 
المظاهرات مستمرة ضد الجدار العازل (الفرنسية-أرشيف)
الجدار العازل

من جهة أخرى فرق جيش الاحتلال  اليوم تظاهرتين بالضفة الغربية احتجاجا على الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل, وذلك في الذكرى الأولى لصدور قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي ضد بنائه. 

وشارك في التظاهرات نحو 500 فلسطيني وإسرائيلي وعشرات من دعاة السلام الأجانب تجمعوا في قرية بلعين في شمال الضفة الغربية حيث وقعت مصادمات مع جيش الاحتلال.  
   
وفيما تعتبر إسرائيل الجدار سدا لما تسميه الإرهاب يمتد أكثر من 650 كلم, يصفه الفلسطينيون بأنه جدار للتمييز العنصري لأنه يصادر مساحات واسعة من الضفة الغربية ويعرقل إنشاء دولة فلسطينية قابلة للحياة. 

واعتبرت محكمة العدل الدولية في رأي أدلت به في 9 يوليو/تموز 2004 أن بناء الجدار غير قانوني وطالبت بإزالته, الأمر الذي طلبته أيضا الجمعية العمومية للأمم المتحدة. 

قريع وعد بمواجهة الانفلات الأمني
(رويترز-أرشيف)
الانفلات الأمني

وعلى الصعيد الفلسطيني الداخلي، عقد المجلس التشريعي جلسة سرية مغلقة في مدينة رام الله لمساءلة رئيس الوزراء أحمد قريع عن أداء حكومته على خلفية تزايد حالات الانفلات الأمني.
 
واستبعد نواب اتخاذ خطوات بحجب الثقة عن الحكومة، مع اقتراب موعد الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة ومناطق بشمال الضفة الغربية منتصف الشهر المقبل.
 
واتفق النواب في نهاية الجلسة على أن يقدم وزير الداخلية اللواء نصر يوسف تقريرا وخطة أمنية مفصلة للجنة الأمن والداخلية التابعة للمجلس التشريعي في اجتماع يعقد بغزة الأحد المقبل، من أجل وضع اللجنة في صورة كل الإجراءات والخطوات التي تقوم بها الحكومة للسيطرة على الأوضاع ووقف حالة التسيب الأمني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة