رايس باقية إلى جانب بوش حتى نهاية ولايته   
الثلاثاء 1428/8/1 هـ - الموافق 14/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)

كارل روف يستقيل وكوندوليزا رايس تواصل المشوار إلى جانب جورج بوش (رويترز)

قالت واشنطن إن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ستبقى على رأس الدبلوماسية الأميركية إلى نهاية عهد الرئيس جورج بوش أواخر العام القادم.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك للصحفيين أن رايس تخطط للبقاء على رأس الوزارة في خدمة الرئيس.

وأشار ماكورماك إلى أنه "لا يزال في برنامج رايس الكثير من الملفات" خلال الأشهر الـ17 المقبلة ومن بينها حرب العراق والصراع العربي الإسرائيلي وكذلك الملف النووي لكوريا الشمالية وإيران.

وأضاف أن رايس تريد أيضا القيام بعملها باسم بوش وباسم الشعب الأميركي، وأنها متلهفة للاهتمام بهذه الملفات "وعندما تنتهي منها ستعود إلى جامعة ستانفورد".

وقد عبرت الوزيرة بدورها في وقت سابق عن رغبتها في العودة إلى جامعة ستانفورد التي كانت عميدتها قبل الالتحاق بإدارة بوش.

وكان الرئيس قد عين رايس (52 عاما) المتخصصة بالشؤون السوفياتية، وزيرة للخارجية مطلع عام 2005 خلفا لكولن باول. وقبل ذلك كانت تشغل منصب مستشارة الأمن القومي.

ويأتي تأكيد الوزيرة بقائها بمنصبها بعد إعلان كارل روف أحد كبار مستشاري بوش عزمه الاستقالة من منصبه نهاية الشهر الجاري. ويعتبر روف الذي كثيرا ما وصف "بعقل بوش" مهندس حملتي الرئيس الانتخابيتين عامي 2000 و2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة