ليبرمان: لا سلام حتى في الجيل القادم   
الاثنين 28/9/1431 هـ - الموافق 6/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 8:11 (مكة المكرمة)، 5:11 (غرينتش)
ليبرمان قال إن السلام ليس في متناول اليد (الفرنسية-أرشيف)

استبعد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الأحد التوصل إلى اتفاق سلام شامل مع الفلسطينيين خلال العام القادم، أو حتى الجيل القادم. في حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين سيتطلب نهجا جديدا خلاقا لحل القضايا المستعصية.
 
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ليبرمان قوله -خلال اجتماع لأعضاء كتلة حزبه "إسرائيل بيتنا"، بمناسبة قرب حلول عيد رأس السنة العبرية الجديدة- "إن السلام ليس في متناول اليد". وأضاف "أي شيء لن يفيد بما في ذلك الحلول الوسطية التاريخية أو التنازلات المؤلمة". 
 
ورجح ليبرمان ألا يوقع "رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اتفاق سلام مع إسرائيل، وألا يستقيل من منصبه كما يهدد بذلك"، مضيفا أن الحل الوحيد هو اتفاق مرحلي طويل الأمد. 

وفيما يتعلق بموضوع تجميد الاستيطان، قال ليبرمان "لم أر سببا واحدا يبرر تجميد الاستيطان، حكومة إسرائيل قررت من طرف واحد تجميد الاستيطان وحصلنا مقابل ذلك على اتهامات فلسطينية تقول إن هذه الخطوة خدعة".
 
وأضاف "كسب الفلسطينيون فترة تسعة أشهر وخلال الشهر الأخير يمارسون الضغوط كي نمدد الخدعة، ومن الآن لن نقدم لفتات أحادية الجانب، ولن نوافق على تجميد الاستيطان لا نصف عام ولا ثلاثة أشهر، ولا حتى دقيقة واحدة".
 
نتنياهو أبلغ حكومته بأنهم مضطرون
 إلى التفكير في حلول جديدة (الفرنسية)
تعارض
وتتعارض تصريحات ليبرمان مع أقوال رئيس الوزراء الإسرائيلي التي أدلى بها لدى افتتاحه اجتماع حكومته الأسبوعي الأحد، وقال فيها إنه من أجل التوصل إلى حلول عملية فإننا سنضطر إلى التفكير في حلول جديدة لمشاكل قديمة.
 
وأضاف نتنياهو -لدى تطرقه إلى المحادثات التي أجراها مع الرئيس الفلسطيني في واشنطن الأسبوع الماضي- "أنا مستعد للتوصل إلى تسوية تاريخية مع جيراننا، شرط أن يضمن ذلك الحفاظ على مصالح إسرائيل القومية وعلى رأسها الأمن".
 
وأضاف "نحن مستعدون للذهاب بعيدا لتحقيق السلام لكننا سنضطر إلى التعلم من عِبر السنوات الـ17 الأخيرة (منذ بدء المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين)، وسنضطر إلى التفكير خارج العلبة وبصورة مبتكرة وبحلول جديدة".
 
وأضاف "أنه حتى يكتب للمحادثات النجاح سيتعين علينا الاستفادة من دروس 17 عاما من تجربة المفاوضات، وسيتعين علينا التفكير بشكل خلاق، وهو ما يسمى الخروج عن المألوف".
 
وتابع "حتى نتوصل إلى حلول عملية سيتعين علينا أن نفكر في حلول جديدة لمشكلات قديمة، وأعتقد أن هذا ممكن".
 
وكانت مصر أعلنت الأحد أنها ستستضيف الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في منتجع شرم الشيخ في 14 من سبتمبر/أيلول الجاري. وأعلن في واشنطن أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ستحضر تلك المحادثات. 
 
بيريز قال إن النزاع الحقيقي في المنطقة
هو بين إيران والعالم العربي (الفرنسية-أرشيف)
ويتزامن الإعلان المصري مع تلميح إسرائيل بأنها ستخفف القيود على بناء المستوطنات في الضفة الغربية، فيما حذر الرئيس الفلسطيني الذي يزو تونس حاليا من أنه سينسحب من المفاوضات إذا استمرت إسرائيل في بناء المستوطنات.

النزاع الحقيقي
من جهته قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز مساء الأحد إن النزاع الحقيقي في الشرق الأوسط هو بين إيران والعالم العربي وليس بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن بيريز قوله -في المؤتمر السنوي في معهد التصدير- إن "إيران تحاول أن تصبح من جديد دولة عظمى تلبس لباس الفضيلة، ولكنها بالفعل دولة بلطجية".
 
وأضاف "لهذا السبب لقد فعل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الشيء الصحيح في قمة واشنطن". وأضاف "أن منح سكان الضفة الغربية تسهيلات يعد أمرا صائبا". 
 
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قال في مؤتمر صحفي مشترك عقده الأحد في الدوحة مع أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني "الكيان الصهيوني خارج حسابات إيران، وهو في وضع صعب، أي هجوم على إيران من قبل الكيان الصهيوني يعني محو إسرائيل من الخارطة الجغرافية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة