إسرائيل تجتاح قرى بالضفة الغربية وتشن حملة اعتقالات   
الخميس 5/2/1423 هـ - الموافق 18/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينية تضم طفلها أثناء تشييع جثمان والده في الخليل أمس

ـــــــــــــــــــــــ

وزير الدفاع الإسرائيلي يعلن عن انسحابات بحلول يوم الأحد من مدينتي نابلس وجنين فضلا عن انسحاب جزئي من رام الله
ـــــــــــــــــــــــ
إلغاء اجتماع بين مسؤولين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية بشأن مصير نحو مائتي فلسطيني محاصرين في كنيسة المهد
ـــــــــــــــــــــــ

حصيلة الشهداء الفلسطينيين في نابلس ترتفع إلى 75 وأنباء عن وجود عدد كبير من ضحايا العدوان الإسرائيلي تحت الأنقاض
ـــــــــــــــــــــــ


محافظ جنين :

الآليات العسكرية الإسرائيلية مازالت تحاصر مدينة جنين ومخيمها من جميع الجهات وتنتشر أيضا داخل المخيم
أكد القائم بأعمال محافظ جنين حيدر أرشيد لقناة الجزيرة أن الآليات العسكرية الإسرائيلية مازالت تحاصر مدينة جنين ومخيمها وأن الدبابات تطوق المخيم من جميع جهاته وتتمركز في داخله، وأشار إلى أن قوات الاحتلال رفعت حظرا مؤقتا للتجوال في المخيم لمدة أربع ساعات.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جيش الاحتلال دأب في الأيام الأخيرة على إجراء مناورات وتحركات لقواته ومدرعاته في المخيم ومحيطه.

وكانت وكالة رويترز للأنباء قد نقلت عن شهود عيان قولهم إن القوات والمدرعات الإسرائيلية انسحبت من مخيم جنين للاجئين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس.

من جانبه قال وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر اليوم إن قوات الاحتلال ستنسحب بحلول يوم الأحد من مناطق فلسطينية أعيد احتلالها أخيرا في الضفة الغربية. وستشمل هذه الانسحابات مدينتي نابلس وجنين فضلا عن انسحاب جزئي من مدينة رام الله.

وبدأ مئات من الفلسطينيين يعودون إلى مخيم جنين أمس الأربعاء بعد أن فر كثيرون منهم من عنف العدوان الإسرائيلي الذي هدأت حدته في مطلع الأسبوع.

وكان الإسرائيليون قد سمحوا أمس الأربعاء بدخول كميات محدودة من المؤن إلى الناجين، إلا أنهم عادوا فمنعوا التوزيع. وقد أعربت وكالات الإغاثة الدولية عن خيبة أملها لرفض القوات الإسرائيلية السماح لها بجمع الجثث الأمر الذي يزيد من مخاطر انتشار الأمراض.

أنقاض المنازل في البلدة القديمة بنابلس
اجتياحات واعتقالات
وفي تطور آخر اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم عدة قرى فلسطينية في الضفة الغربية وقامت باعتقال عدد من الفلسطينيين.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اجتاحت قرية صيدا شمالي طولكرم، وأفاد شهود عيان بأن آليات عسكرية إسرائيلية توغلت في القرية وشنت حملة اعتقالات فيها.

كما توغلت قوات إسرائيلية في قرية كفر اللبد في طولكرم واعتقلت عددا من المواطنين. وفي وقت سابق الليلة الماضية اجتاحت قوات الاحتلال بلدة بلعا القريبة من طولكرم وسط إطلاق نار كثيف أسفر عن استشهاد الفلسطيني أنور سليمان نصار، واعتقلت قوات الاحتلال رئيس بلدية بلعا جهاد حميدان.

وفي منطقة جنين قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بحملة اعتقالات في بلدة سيلة الحارثية شملت عددا ممن يشتبه بأنهم من رجال المقاومة قبل أن تنسحب منها.

جنود إسرائيليون في أزقة البلدة القديمة في بيت لحم
حصار كنيسة المهد
في هذه الأثناء ألغت إسرائيل اجتماعا مع مسؤولين فلسطينيين وممثلين لكنيسة المهد بشأن مصير نحو مائتي فلسطيني محاصرين في الكنيسة بينهم بعض المسلحين، واعترضت على حضور طرف أوروبي لهذا الاجتماع.

وكان رئيس بلدية مدينة بيت لحم حنا ناصر قال إنه إذا فشلت المساعي الرامية إلى التوصل إلى اتفاق مع القوات الإسرائيلية يضمن حماية المحاصرين بداخل كنيسة المهد فإن الخيار الوحيد الباقي هو دعوة قداسة البابا يوحنا بولص الثاني إلى زيارة المدينة المقدسة لإنقاذ أم الكنائس.

وأضاف رئيس بلدية المدينة أن آمال التوصل إلى اتفاق بين الجانبين شبه منعدمة بسبب الرفض الإسرائيلي القاطع للمحاصرين بالخروج من الكنيسة من دون اعتقالهم.
وكان فتى فلسطيني في الرابعة عشرة من العمر قد أصيب برصاص إسرائيلي بينما كان في باحة داخل مجمع كنيسة المهد. وبدأت محاولات فلسطينية لإقناع جيش الاحتلال بالسماح بإجلاء الفتى طاهر المناصرة إلى المستشفى.

فلسطيني وسط أنقاض منزله في البلدة القديمة بنابلس
دفن جثث شهداء نابلس
على صعيد آخر تظهر سجلات مستشفى مدينة نابلس أن 75 فلسطينيا على الأقل استشهدوا في المدينة منذ اجتياح القوات الإسرائيلية المدينة قبل أسبوعين.

وقالت مديرة لجنة الطوارئ إن 13 شهيدا تم دفنهم في حدائق البلدة القديمة وثلاثة آخرين في حديقة المستشفى. ولاتزال 33 جثة محفوظة في شاحنات التبريد بسبب امتلاء ثلاجة المستشفى بالجثث.

وتوقع محافظ نابلس محمود العالول في تصريح للجزيرة ارتفاع عدد الضحايا مؤكدا وجود عدد كبير من الشهداء تحت الأنقاض بدأت جثثهم في التحلل.

وأضاف العالول أن قوات الاحتلال تمنع فرق الطوارئ من التحرك محذرا من كارثة إنسانية في المدينة بسبب عدم نقل النفايات واستمرار انقطاع الماء والكهرباء مع النقص الشديد في الغذاء والدواء. كما تواصل قوات الاحتلال منع فرق الإغاثة من توزيع المعونات الغذائية على السكان إضافة إلى حملات المداهمة والاعتقالات.

فلسطينيان من حماس يزرعان عبوات ناسفة في مواقع يحتمل مرور الدبابات الإسرائيلية فيها في غزة
احتياطات غزة
وقد أدى فشل الجولة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول في المنطقة والتي انتهت أمس الأربعاء في وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني إلى انتشار المخاوف وسط الفلسطينيين من أن يمتد اجتياح إسرائيل إلى قطاع غزة. وقد اصطف مئات المواطنين في مختلف مدن القطاع خارج المخابز للتزود بالخبز بينما قال أفراد المقاومة إنهم سيحاربون أي اجتياح إسرائيلي.

واستعدادا لمثل هذا الاجتياح تقوم جماعة من الرجال الملثمين المسلحين ببنادق هجومية وصواريخ مضادة للدبابات بالانتشار في أزقة مدينة غزة كل ليلة. ويقومون بزرع المتفجرات في المناطق التي يعتقدون أن الدبابات الإسرائيلية قد تمر بها. وقال عضو بارز بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن جميع الفصائل الفلسطينية بدأت باتخاذ مثل هذه الاستعدادات في شتى أرجاء قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة