فتح الترشح لجائزة الشيخ زايد للكتاب   
الخميس 1432/6/17 هـ - الموافق 19/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:29 (مكة المكرمة)، 13:29 (غرينتش)

المكرمون بجوائز جائزة الشيخ زايد سنة 2011 (الجزيرة نت)

أعلنت الأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب عن فتح باب الترشح للدورة السادسة، وسيبدأ مكتب الجائزة الإداري باستقبال الأعمال المرشحة حتى بداية سبتمبر/أيلول القادم في فروع الجائزة التسعة، التي تبلغ قيمتها الإجمالية سبعة ملايين درهم إمارتي (1.9 مليون دولار).

ويشترط أن يكون العمل الإبداعي للمترشح منشورا في شكل كتاب، ولم يمض على نشره أكثر من سنتين، ومكتوبا باللغة العربية، باستثناء جائزة الترجمة التي تمنح لمؤلفات مترجمة عن العربية أو إليها.

وقال جمعة القبيسي نائب المدير العام لهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطنية وعضو مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب، "لقد تعاظم دور الجائزة عاما بعد عام منذ تأسيسها في العام 2006، وقد حققت نجاحات متسارعة على الصعيد العربي والإقليمي وحتى الدولي، وهو ما دفعنا إلى التحوّل إلى العالمية".

وتأسست جائزة الشيخ زايد للكتاب عام 2006 بدعم ورعاية هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، وتمنح سنويا للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب تكريما لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، وتحمل اسم مؤسس دولة الإمارات المتحدة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وتشمل الجائزة مجالات التنمية وبناء الدولة وأدب الطفل والمؤلف الشاب والترجمة والآداب والفنون وأفضل تقنية في المجال الثقافي، والنشر والتوزيع، وشخصية العام الثقافية، ويتم التقدم للفروع الثمانية الأولى من قبل الكاتب أو المؤلف أو المترجم شخصيا.

أما جائزة شخصية العام الثقافية فيتم ترشيحها من خلال المؤسسات الأكاديمية والبحثية والثقافية، أو الاتحادات الأدبية والجامعات، أو ثلاث من الشخصيات ذات المكانة الأدبية والفكرية والثقافية.

وكانت الجائزة قد كرّمت خلال السنوات الخمس الماضية ما يزيد على 34 شخصية طبيعية واعتبارية، من بينهم في مجال الآداب الروائي المصري جمال الغيطاني عام 2009، والروائي الليبي إبراهيم الكوني (2008)، والروائي الجزائري واسيني الأعرج (2007).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة