بدء اجتماع إقليمي لمكافحة الإرهاب في سنغافورة   
الثلاثاء 18/11/1423 هـ - الموافق 21/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور المشتبه بهم المعتقلين بتهمة الإرهاب في سنغافورة (أرشيف)
بدأ مسؤولون من أكثر من 20 بلدا -بينهم الولايات المتحدة- اجتماعا إقليميا في سنغافورة يتركز على تنسيق جهود هذه البلدان لوقف تمويل ما تسمى الجماعات الإرهابية.

ويشارك في هذا الاجتماع ممثلون من وزارات الخارجية والهيئات القانونية والمؤسسات المالية في دول رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" ومنتدى جزر الباسيفيك.

وقالت وزارة خارجية سنغافورة في بيان إن الاجتماع يهدف إلى تعزيز التعاون الدولي في مكافحة تمويل ما سمته الإرهاب عن طريق تبادل وجهات النظر حيال التجارب المحلية لكل دولة وتعزيز قدرات الأفراد والمجتمعات في هذا المجال.

وأضافت أن الاجتماع سيبحث أيضا سبل تنفيذ قرار مجلس الأمن الخاص بمحاربة "الإرهابيين الدوليين" ومن يقف وراءهم فضلا عن المبادرات الأخرى للحد من تمويل الإرهاب.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 وما أعقبها من الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على أفغانستان ضد تنظيم القاعدة وحركة طالبان، برزت منطقة جنوب شرق آسيا كواجهة رئيسية فيما يسمى الحرب على الإرهاب بوصفها ملاذا آمنا لتنظيم القاعدة وجماعات إسلامية أخرى.

واتجهت دول المنطقة إلى بذل جهود مضنية تبعدها عن إلصاق تهمة الإرهاب بها، كما اعتقلت سنغافورة وماليزيا العشرات من المشتبه بتخطيطهم لشن هجمات على أهداف غربية. وجاءت تفجيرات بالي يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي التي خلفت أكثر من 190 قتيلا معظمهم من أستراليا لتدفع دول جنوب شرق آسيا نحو اتخاذ إجراءات أكثر تشددا لمكافحة الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة