مصرع خمسة في اشتباكات عرقية في ماليزيا   
الأحد 1421/12/16 هـ - الموافق 11/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مزارعون ماليزيون من أصل هندي يتظاهرون احتجاجا على ظروفهم المعيشية (أرشيف)
ارتفع عدد ضحايا العنف العرقي في ماليزيا إلى خمسة قتلى و37 جريحا جراح خمسة منهم خطيرة. وأعلنت الشرطة الماليزية أن عدد قتلى الاشتباكات في إحدى ضواحي كوالالمبور وصل إلى خمسة بوفاة اثنين من المصابين.

وقالت الشرطة إنها تسيطر على الموقف في المنطقة التي يسكنها أشخاص ينحدرون من عرقيات متباينة. وأوضحت أنها نشرت حوالي 700 من قواتها هناك، وأن الوضع هادئ وهي تسيطر عليه تماما.

ووقعت الاشتباكات التي شارك فيها المئات ليل الخميس الماضي بين مجموعة من ذوي الأصول الهندية وآخرين من الملايو.

مهاتير محمد
و
استبعد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد أن تكون هذه الصدامات مدبرة، وأنحى باللائمة في اتساع نطاق الاشتباكات على الإشاعات ومروجيها، ووعد باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد مروجي الإشاعات.

وقال زعيم هندوسي لرويترز إن المناوشات بدأت الأحد الماضي عندما مر موكب جنازة هندوسي في طريق كان يقام فيه حفل عرس لعائلة ملاوية بدلا من طريق آخر اتفق عليه الجانبان. وتجددت الاشتباكات بشكل أعنف ليل الخميس بسبب مشاجرة حول تحطم زجاج إحدى السيارات. واستخدم الطرفان الفؤوس والسيوف والهراوات وقنابل محلية الصنع.

ونقلت تصريحات عن نائب المفتش العام للشرطة بأن أحد القتلى إندونيسي، ولم تحدد الشرطة هوية الباقين، بيد أن أنباء صحفية قالت إن ثلاثة من القتلى هم من ذوي الأصول الهندية. وقد اعتقلت الشرطة 153 شخصا على خلفية الاشتباكات بينهم خمسة جنود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة