حس الدعابة مرتبط بهرمون الذكورة   
السبت 13/12/1428 هـ - الموافق 22/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:20 (مكة المكرمة)، 23:20 (غرينتش)

الرجال يلقون نكاتا أكثر من النساء، ولكن نكاتهم تكون أكثر عدوانية والسبب في ذلك يعود إلى هرمون الذكورة "التستستيرون". هذا ما تقوله دراسة لأحد الباحثين من مستشفى جامعة نورفولك ونورويش في بريطانيا.

ويقول البروفسور سام شستر لميديكال جورنال البريطانية إن النساء يملن إلى إبداء ملاحظات الإشادة والتشجيع، بينما يميل الرجال إلى السخرية. وأضاف أن الأكثر عدوانية هم الرجال الشبان.

ويشير البحث الذي نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إلى أن الرجال يميلون أكثر لاستخدام الدعابة بعدوانية عبر جعل الآخرين موضع سخرية في النكات.

ويعتقد البروفسور شستر أن الدعابة تتطور من العدوانية التي تنتج عن الهرمونات الذكورية.

وقام شستر بتوثيق ردود فعل أربعمئة شخص تجاه سلوكه الغريب على الدراجة الأحادية في شوارع نيوكاسيل. ورد نصف الأشخاص تقريبا بشكل لفظي، وأكثر من نصفهم من الرجال.

وأبدى عدد قليل من النساء ملاحظات هزلية أو زائفة، فيما حاول 75% من الرجال استخدام الهزل. وعلى سبيل المثال صرخ معظمهم: هل فقدت عجلتك؟

وكان الرجال الشبان في السيارات عدوانيين. انزلوا زجاج النوافذ وصرخوا بأشياء بذيئة.

وأضاف أن التفسير الأبسط هو مفعول الهرمونات الذكورية مثل التستستيرون.

وتابع أن النية العدوانية الأولية تبدو وكأنها أوصلت إلى نكتة دقيقة ومعقدة، وبذلك فإن العدوانية تبدو مغطاة بالدهاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة