بوش يبقي العقوبات على موغابي   
الخميس 1425/1/13 هـ - الموافق 4/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جدد الرئيس الأميركي جورج بوش فرض العقوبات الاقتصادية المفروضة على رئيس زيمبابوي روبرت موغابي وكبار المسئولين في البلاد واتهمهم بالإضرار بالديمقراطية واللجوء إلى العنف للقضاء على المعارضة.

وجدد بوش للعام الثاني على التوالي أمرا تنفيذيا بتجميد أرصدة موغابي وعشرات آخرين من المسئولين في زيمبابوي وكذلك منع الأميركيين من التعامل معهم.

وذكر بوش في مذكرته إنه اتخذ القرار للتعامل مع التهديد غير الطبيعي وغير المعتاد الذي يحيط بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة من جراء تصرفات وسياسات عدد من الأعضاء في حكومة زيمبابوي وآخرين للإضرار بالعملية الديمقراطية في زيمبابوي وبمؤسساتها.

وأضاف بوش إن هذا ساهم في الانهيار المتعمد لسيادة القانون في زيمبابوي وإلى عنف تحركه أهداف سياسية وترويع البلاد وإلى عدم استقرار سياسي واقتصادي في منطقة الجنوب الأفريقي.

من جهة أخرى قال مسئول في الإدارة الأميركية إن العقوبات تهدف إلى دعم الجهود الإقليمية والدولية لإقناع حكومة موغابي بإنهاء القمع السياسي وبدء حوار له معنى مع المعارضة السياسية لحسم مشاكل زيمبابوي.

يذكر بأن موغابي قد تعرض لهجوم من الغرب بسبب مزاعم عن تزوير انتخابات عام 2002 واضطهاد أعدائه السياسيين وأيضا مصادرة مزارع البيض وتوزيعها على السود.


r / Zimbabwe President Robert Mugabe speaks at the funeral of the
Zimbabwe President Robert Mugabe speaks at the funeral of the late Vice President Simon Muzenda at the Heroes Acre national shrine in Harare September 24, 2003. Muzenda, who has served as President Robert Mugabe's lieutenant since independence in 1980, was a veteran nationalist and founder member of the ruling ZANU (PF) party. REUTERS/Howard Burditt
24/09/2003

r / Zimbabwe President Robert Mugabe speaks at the funeral of the
Zimbabwe President Robert Mugabe speaks at the funeral of the late Vice President Simon Muzenda at the Heroes Acre national shrine in Harare September 24, 2003. Muzenda, who has served as President Robert Mugabe's lieutenant since independence in 1980, was a veteran nationalist and founder member of the ruling ZANU (PF) party. REUTERS/Howard Burditt
24/09/2003
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة