تعليق مؤقت للدعاوى المرفوعة على إسترادا   
الأربعاء 1421/11/29 هـ - الموافق 21/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرة لمؤيدي إسترادا (أرشيف)
قضت المحكمة الفلبينية العليا بتعليق جميع الدعاوى القضائية المرفوعة على الرئيس المخلوع جوزيف إسترادا وذلك لمدة شهر، ويأتي هذا القرار وسط مداولات داخل المحكمة بشأن الاعتراف ببقاء إسترادا رئيسا ذا حصانة ضد المحاكمة.

ويأمل محامو إسترادا أن يعيدوا الرئيس المخلوع إلى منصبه. لأنه أكد حسب ادعائه أنه لم يوقع كتاب استقالته، وبهذا فهو يعتبر في إجازة. لكن المشكلة تكمن في منح إسترادا حصانة داخل بلاده بعد أن أكد أنه لن يغادر الفلبين إلى المنفى.

قرار المحكمة الأخير من شأنه منع المفتش الحكومي أنيانو ديسيرتو من رفع دعاو قضائية ضد النجم السينمائي السابق طيلة الأيام الثلاثين القادمة. ويقول ديسيرتو إنه أنهى التحقيق في قضية إسترادا, وإنه على وشك رفع ست دعاوى فساد ضده. وأضاف أنه انتهى كذلك من تقييم كفاءة الأدلة, وأنه كان على وشك رفع الدعاوى الست لولا قرار المحكمة.

ويشمل قرار المحكمة جميع المحققين وموظفي الادعاء القائمين على قضية إسترادا ويمنعهم من الإدلاء بتصريحات بشأن الإجراءات القضائية تحت طائلة القانون.

وكان محامي إسترادا قد أعلن أن الرئيس وافق على التنحي بهدوء إذا قضت المحكمة العليا بأنه ما زال الرئيس الشرعي للفلبين. وأفادت تقارير أن إسترادا لا يسعى للعودة إلى الرئاسة بالرغم من القضية المرفوعة أمام المحكمة العليا بشأن شرعية الإطاحة به.

وقال المحامي رينيه ساغويساغ إنه اشترط على إسترادا عندما قبل الدفاع عنه عدم العودة إلى الرئاسة حتى إذا كسب القضية. وأضاف أن الشرط كان أن يستقيل إسترادا مباشرة وللمصلحة العامة إذا حكمت المحكمة بعدم شرعية الإطاحة به.

إسترادا أقام دعوى
جوزيف إسترادا
يذكر أن إسترادا أقام دعوى في المحكمة العليا شكك فيها بشرعية رئاسة غلوريا أورويو. وتقول الدعوى إن أورويو تشغل المنصب بشكل مؤقت وإن إسترادا لا يزال الرئيس الحقيقي للفلبين. 

واستمعت المحكمة العليا الخميس الماضي إلى دعوى فريق الدفاع عنه بأنه لا يزال الرئيس الشرعي للبلاد لأنه لم يتقدم باستقالته رسميا.

وأعطت المحكمة العليا إسترادا والرئيسة الجديدة أورويو أسبوعا لتقديم حجج مكتوبة لتتخذ بعده قرارا بشأن شرعية أورويو وإذا ما كان سيواجه إسترادا محاكمة بتهم الفساد.

ويصر إسترادا على أنه لا يزال رئيسا للبلاد وأنه يتمتع بحصانة من المحاكمة. ويشكل الطعن الذي  تنظره المحكمة العليا الفرصة الأخيرة لإسترادا لوقف التحقيقات التي تجرى معه في اتهامات الاحتيال وتلقي رشى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة