الملاريا والإيدز كلاهما يضاعف ضرر الآخر   
الجمعة 1427/11/18 هـ - الموافق 8/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:07 (مكة المكرمة)، 11:07 (غرينتش)

الملاريا والإيدز كلاهما يضاعف الآثار السلبية للآخر

قالت صحيفة تايمز البريطانية الصادرة اليوم الجمعة إن العلماء اكتشفوا أن الملاريا تساعد في الانتشار السريع لفيروس الإيدز, حيث تبين أن من يعاني من هذه الحمى أكثر استعدادا لنقل فيروس الإيدز بالاتصال الجنسي من غيره.

وأضافت أن العلماء اكتشفوا أن كمية فيروس الإيدز (HIV) تتضاعف عشر مرات عند من يعانون من الملاريا, مما يضاعف احتمال نقلهم لهذا المرض جنسيا.

كما نبه العلماء إلى أن نسب (HIV) العالية ربما تساعد على انتشار الملاريا في المنطقة في ظل الوهن الذي يؤديه هذا الفيروس لجهاز المناعة عند الإنسان, مما يجعله أكثر عرضة لهذا المرض الطفيلي.

وأضافت الصحيفة أن هذا الاكتشاف يعني أن أي نجاح في السيطرة على أي من هذين المرضين القاتلين يعني نجاحا في الحد من خطر الآخر.

نظرية رياضية
وقالت إن الإيدز سيقتل هذا العام 2.8 مليون إنسان عبر العالم وأن 2.1 مليون منهم في أفريقيا جنوب الصحراء, أما الملاريا فتتسبب في قتل ما بين مليون ومليونين شخص سنويا, 90% منهم في أفريقيا.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور ليث أبو رداد, أحد أفراد فريق العلماء التابع لمركز فريد هاتشينسون لبحوث السرطان الذي أجرى هذه الدراسة, قوله إنه في الوقت الذي ينتشر فيه فيروس الإيدز في الأساس عبر الاتصال الجنسي إلا أن العامل البيولوجي الذي ينضاف في حالة وجود الملاريا في الجسم ساهم بشكل كبير في احتمالات انتشار (HIV) عبر الاتصال الجنسي.

وذكرت الصحيفة أن الدراسة استخدمت أنموذجا قائما على نظرية رياضية صممها الدكتور أبو رداد واعتمد فيها على العدوى المتبادلة بين الإيدز والملاريا في دولة مالاوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة