قطر.. حلم المونديال العربي   
الخميس 1431/12/26 هـ - الموافق 2/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:34 (مكة المكرمة)، 9:34 (غرينتش)
الفيفا تحسم اليوم اختيار منظمي مونديالي 2018 و2022 (موقع قطر 2022)
 
تحمل دولة قطر آمالا كبيرة لتحقيق أكبر تحد رياضي تخوضه في تاريخها بشكل خاص وتاريخ العرب بشكل عام بوصفها مرشحا بارزا للفوز باستضافة كأس العالم للمرة الأولى في دولة عربية مسلمة، وهو أمر تعتبر أنه سيكون جسرا للتواصل بين العرب والغرب وبين أفريقيا وأوروبا وآسيا.
 
وتتنافس قطر مع الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية للفوز بشرف استضافة مونديال 2022 خلال عملية التصويت التي تجرى اليوم في مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في زيوريخ بسويسرا.
 
ويؤكد رئيس ملف قطر الشيخ محمد بن حمد آل ثاني أن هدف قطر من وراء استضافة كأس العالم هو منح شعوب الشرق الأوسط الفرصة لكي يعيشوا بطولة عالم رائعة.
 
ويقول في هذا الصدد "نؤمن بشعار الاتحاد الدولي لكرة القدم وهو "من أجل اللعبة، من أجل العالم"، وبالتالي ليس هناك عدد كاف من الأحداث الرياضية في الشرق الأوسط لكن من خلال الملف القطري نستطيع أن ننظم بطولة عالم رائعة في هذه المنطقة من العالم".
 
وأضاف "نريد من كأس عالم قطرية أن تترك إرثا وأن نقدم كأس عالم تكون حقيقة حدثا عائليا يشعر به الآباء بالأمان وهم يتابعون مع أطفالهم المباريات في المدرجات". وقال "نحن جاهزون لصنع التاريخ، توقعوا ما يذهل" وهو شعار الملف القطري.
 
مفهوم جديد
ويهدف المسؤولون القطريون إلى أن يكون ملفهم بداية مفهوم جديد لنهائيات كأس العالم لكرة القدم بما يتناسب مع رغبات عشاق الكرة المستديرة والمتطلبات البيئية واحتياجات المنتخبات المتأهلة إلى العرس العالمي.
 
وفي هذا السياق قال المدير التنفيذي لملف قطر حسن الذوادي "سيحاول ملف قطر 2022 استقدام أكبر بطولة كروية عالمية إلى منطقة مفعمة بالمواهب الرياضية وعشق كرة القدم".
 
وأضاف "نملك البنى التحتية والملاعب التي تلبي الشروط الحسية والمعنوية التي وضعها الاتحاد الدولي للعبة، كما أن خبرتنا كبيرة في التنظيم، أعتقد بأن جميع الظروف مواتية لإقامة هذا الحدث التاريخي في منطقة الشرق الأوسط".
 
وكشف "إذا قدر لنا الفوز بشرف تنظيم كأس العالم، سيكون هذا الحدث تاريخيا وفرصة لتعزيز التفاهم والتواصل بين العالمين العربي والغربي، ونحن واثقون من أن ملفنا سيلقى دعما كبيرا من المشجعين الشباب وهواة رياضة كرة القدم في المنطقة برمتها".
 
واعتبر أن وجود رئيس الاتحاد الآسيوي القطري محمد بن همام في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي "هو مكسب كبير للملف القطري نظرا لخبرته وعلاقاته القوية بسائر أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا".
 
مجسم للملعب الذي سيشيد بمدينة الوكرة
خصيصا للمونديال (الفرنسية-أرشيف)
مميزات الملف
وعملت قطر منذ اللحظة الأولى التي تقدمت فيها بملفها رسميا على تأمين كل مستلزمات الشروط التي وضعها الاتحاد الدولي، من أجل أن تمنح نفسها فرصة كبيرة لنيل شرف احتضان مونديال 2022.
 
ويتميز ملف قطر 2022 باستخدام التقنيات المستدامة وأنظمة التبريد في الملاعب ومناطق التدريب والمتفرجين، وسيكون بمقدرة اللاعبين والإداريين والجماهير التمتع ببيئة باردة ومكيفة في الهواء الطلق لا تتجاوز درجة حرارتها 27 درجة مئوية.
 
كما يركز الملف على استخدام التقنيات الفنية لتبريد الملاعب، إضافة إلى أنها ستكون صديقة للبيئة بفضل استخدام التكنولوجيا المتطورة التي جعلت نسبة الانبعاث الكربوني 0%، وهذه الملاعب لا تبتعد عن بعضها بعضا سوى ساعة واحدة، مما سيسهل تنقل الجماهير.
 
وكانت قطر كشفت في أبريل/نيسان الماضي عن خمسة ملاعب مرشحة للمونديال، هي الغرافة والريان والخور والوكرة والشمال، إلى جانب ملعبي خليفة ونادي السد.
 
ولدولة قطر خبرة كبيرة في تنظيم التظاهرات الرياضية الكبرى، حيث نظمت كأس العالم للشباب عام 1995، وإحدى أفضل دورات الألعاب الآسيوية في التاريخ عام 2006، كما أنها ستحتضن كأس آسيا لكرة القدم ودورة الألعاب العربية عام 2011.
 
ونظمت قطر أيضا العديد من البطولات العالمية مثل ماسترز السيدات لكرة المضرب، وإحدى مراحل بطولة العالم للدراجات النارية، وبطولة العالم لألعاب القوى داخل القاعة في مارس/آذار الماضي.
 
وتعتبر دولة قطر أحد أكبر خمسة أنظمة اقتصادية متزايدة النمو في العالم، ونتيجة لذلك تقوم الدوحة ببناء مرافق أساسية قيمتها أكثر من 100 مليار دولار أميركي ينتهي العمل بها عام 2012.
 
وتخطط الدوحة لأن تكون المركز الأكاديمي والمركز الرياضي وكذلك المركز السياحي الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط، ولتحقيق هذه الرؤية تقوم بزيادة مرافقها السكنية والفندقية بطريقة ملحوظة.
 
الشيخة موزة: الوقت قد حان لإسناد تنظيم المونديال إلى دولة شرق أوسطية (الأوروبية)
تغطية الحدث
وتفاعلا مع الحدث، ستنقل المحطات الفضائية القطرية وفي مقدمتها الجزيرة الرياضية وقناة الدوري والكأس على الهواء مباشرة تفاصيل الحدث التاريخي، وتفاصيل اجتماع اللجنة التنفيذية للفيفا.
 
وأعدت لجنة ملف قطر 2022 برنامجا خاصا لهذه المناسبة في أكاديمية التفوق الرياضي (أسباير) وسوق واقف، ودعت الجماهير القطرية من مواطنين ومقيمين للتفاعل مع هذا الحدث.
 
كما أعلنت قناة الجزيرة الرياضية عبر موقعها الإلكتروني أنها "ستقوم بتغطية شاملة وفريدة من نوعها مواكبة لفعاليات التصويت لاختيار الملفين الفائزين باستضافة كأس العالم عامي 2018 و2022".
 
يذكر أن الوفد القطري قدم أمس الأربعاء إلى أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا خلال العرض النهائي للملف، جميع الضمانات من أجل استضافة ناجحة لتلك النهائيات التي تمثل أكبر تظاهرة كروية في العالم.
 
وقالت الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم أمير دولة قطر خلال العرض القطري إن الوقت قد حان لإسناد تنظيم المونديال إلى دولة شرق أوسطية، معتبرة أن ذلك حلم تتطلع إليه جميع الدول العربية بما فيها قطر لما له من تأثير إيجابي على المنطقة.
 
وأضافت "لا شك أن تنظيم الشرق الأوسط لكأس العالم هو الخطوة الأخيرة والأهم لتعزيز وقع هذه الرياضة، وهو موقع سيتجلى في مجالات كثيرة ويزيد من مشاركة الشباب وإيجاد الكثير من الفرص".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة